اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية حول حمى الـ "زيكا" "تهديد أكبر من الإيبولا"

اجتماع طارئ لمنظمة الصحة العالمية حول حمى الـ "زيكا" "تهديد أكبر من الإيبولا"

في كولومبيا أبلغ عن أكثر من 2,000 امرأة مصابة بالفيروس وفي هاواي ولد مولود يعاني من صغر الرأس بعد اصابة والدته

نشرت من ويب طب - الاثنين , 1 فبراير 2016

منظمة الصحة العالمية ستعقد اجتماعا طارئا غدا حول انتشار حمى ال- "زيكا-Zika virus" في امريكا اللاتينية وفي مناطق اخرى في انحاء العالم، بسبب الخوف المتزايد من انتشار المرض والقفزة الحادة في اعداد حالات الصعل (Microcephaly) في البرازيل واماكن اخرى. تم الابلاغ عن اكثر من 2,100 امراة حامل مصابه بفيروس الزيكا في كولومبيا، قبل عقد هذا الاجتماع، وفي هاواي ولد طفل يعاني من تشوه شديد لام بعد اصابة والدته بالمرض.

قال مسؤولون كبار في منظمة الصحة العالمية لصحيفة "الجارديان "، خلال عطلة نهاية الاسبوع، ان المرض قد يصبح " تهديد صحي عالمي اخطر من فيروس الايبولا ". واضاف الدكتور مايكل تيرنر، رئيس قسم المناعة البيولوجية والامراض المعدية في جمعية Wellcome Trust: "حاليا لا يلوح في الافق اي لقاح للزيكا في حين يوجد للايبولا عدة لقاحات الموجودة في طور التجارب السريرية. المشكلة هي انه من اجل اعتماد لقاح ضد الزيكا ينبغي تجربته على النساء الحوامل، وهذا يشكل كابوس اخلاقي وعملي ".

افادت السلطات الصحية البرازيلية في نهاية الاسبوع, ان التقديرات تشير الى ان 1.5 مليون شخص في البلاد كانوا او ما زالوا حاملين للفيروس. اثار بعض الخبراء امكانية محاولة محاربة الفيروس والبعوض في هذه المرحلة عن طريق الرش بمادة الدي دي تي - على الرغم من انه من الضروري ان تاخذ في الاعتبار الحاجة الى تحقيق التوازن بين المخاطر التي يتعرض لها الناس والخطر على البيئة نتيجة لاستخدام هذه المواد. فكرة اخرى اثارها الخبراء في الولايات المتحدة وهي "هندسة" البعوض بحيث لا يمكنه ان يحمل الفيروس، ونشره، كما يحاولون ان يفعلوا مع الملاريا.

وقالت طبيبة في البرازيل التي تعالج الان 130 طفلا الذين ولدوا مع متلازمة صغر الراس في مقابلة لوكالة ABC، ان الوضع مخيف ليس فقط للمعالجات، بل ايضا للاطباء.

 

CDC - مركز السيطرة على الامراض والوقاية منها في الولايات المتحدة

مركز الـ CDC الامريكي اعلن انه حتى نهاية الاسبوع، فان عدد الاميركيين الذين تم تشخيصهم كمصابين بالفيروس يصل الى 36. اربعة منهم في ولاية تكساس. ضمن المصابين ايضا اربع نساء حوامل - اثنتين من ولاية الينوي، واحدة من نيويورك وواحدة من واشنطن، العاصمة. اعلن المركز, ان حالات المرض تم اكتشافها في 11 ولاية امريكية اخرى. جميع المصابين اصيبوا بعدوى الفيروس خارج الولايات المتحدة ونقلوه عند عودتهم الى بلادهم.

كما اعلن امس (يوم السبت) في الدنمارك عن اول حالة التي تم تشخيصها باعتبارها حاملة للفيروس، وايضا عن اربع حالات في كندا واحدة في بوينوس ايرس – الحالة التي سجلت لاول مرة في الارجنتين المجاورة للبرازيل.

مركز الـ CDC الامريكي اعلن انه حتى نهاية الاسبوع، فان عدد الاميركيين الذين تم تشخيصهم كمصابين بالفيروس يصل الى 36. وافادت السلطات الصحية البرازيلية في نهاية الاسبوع, ان التقديرات تشير الى ان 1.5 مليون شخص في البلاد كانوا او ما زالوا حاملين للفيروس. وذكرت المجلة الطبية البرازيلية ان البروفيل الجيني للفيروس الذي تم اكتشافه يظهر ان السلالة اسيوية. وتشير التقديرات الى ان الشخص الذي لدغ من قبل البعوض الحامل للفيروس اثناء زيارته لبولينيزيا الفرنسية نقلة الى البرازيل. ربما حدث ذلك خلال مباريات كاس العالم لكرة القدم في عام 2014، او في بطولة العالم في رياضة التجديف بزوارق الكانو، التي اقيمت في شمال شرق البرازيل.

"انتشار الزيكا تحول من تهديد بسيط الى تهديد مقلق على مدى واسع"، قالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريت تشان. الدكتور ماركوس ايسبانيول، متخصص في الامراض المعدية في المنظمة، قدر ان عدد المصابين قد يصل الى اربعة ملايين نسمة.

ذكر امس, ان الرئيس الامريكي باراك اوباما، وعد رئيسة البرازيل بتجنيد الخبرة العلمية الامريكية لتسريع تطوير اللقاحات والعلاج. وقد عبر مسؤولون كبار في السلطات الصحية البرازيلية في نهاية الاسبوع عن تقييمات متشائمة وعن مخاوف "نحن نخسر المعركة ضد الفيروس".

 

 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel