احتمال قليل للحُماضٌ الكيتونِيّ خلال العلاج بالكنجليفلوزين

احتمال قليل للحُماضٌ الكيتونِيّ خلال العلاج بالكنجليفلوزين

وجد بحث أن الحُماضٌ الكيتونِيٌّ السُكَّرِيّ والأحداث المرافقة له منخفضة الإنتشار لدى المعالجين بالكنجليفلوزين

نشرت من ويب طب - الأحد , 8 نوفمبر 2015
بحثت هذه الدراسة حدوث الاثر الجانبي الحماض الكيتوتي السكري (diabetic ketoacidosis - DKA)  لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النمط 2 والذين يعالجون بكنجليفلوزين  (Canagliflozin - Invokana)..
حدد الباحثون وحللوا كل حالات الـ DKA والاحداث المرافقة، مثل الحماض الكيتوني، الحماض الايضي والحماض العام، في اوساط 17596 معالجا من المشاركين في الدراسة التي نشرت في مايو 2015 والتي فحصت استخدام الكنجليفلوزين.
 
تم الابلاغ عن احداث شديدة من DKA واحداث مرافقة لدى 12 معالجا (0.07٪)، منهم 4 (0.07٪) ممن تلقوا جرعة 100 ملغ كنجليفلوزين  (معدل الاصابة: 0.522 حالة لكل 1000 سنة شخص)؛ 6 ممن عولجوا بجرعة 300 ملغ (0.763  حالات ل 1000 سنة شخص)، واثنان (0.03٪) ممن حصلوا على علاج مقارن ( comparator ء) (0.238 حالة لـ 1000 سنة شخص).
 
 معظم المرضى ممن جربوا DKA والاحداث المرافقة له عانوا مع مستويات  جلوكوز اعلى من 300 مليجرام لكل ديسيلتر خلال الاستقرار مع DKA، وخضعوا للعلاج بالانسولين وعوامل الخطر لـ DKA، حيث كان بعضا منهم يعانون من السكري الشبابي او مرض السكري المناعي الذاتي  الذي انتشر في مرحلة البلوغ .
 
في الختام،  فان DKA والاحداث المرافقة للحماض الكيتوني هي اقل في اوساط المعالجين الذين يتناولون الكنجليفلوزين. حدوث الحماض في اوساط  اولئك المرضى يتوافق مع البيانات الموجودة في دراسات ملاحظة اجريت على عموم الاشخاص من المرضى الذين يعانون من السكري من النمط 2.
 
 
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel