استعمال مؤشر الكالسيوم في الشرايين التاجية (coronary arteries) لتحديد الحاجة لتناول عقار الأسبيرين

يدّعي الباحثون أن تصنيف المرضى وفق مؤشر CAC ( مؤشر الكالسيوم في الشرايين التاجية) يمكن أن يساعد في اتخاذ القرار فيما إذا كان العلاج بالأسبيرين يساعد على المنع الأولي للأمراض القلبية-الوعائية

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

ان افضليات الاسبيرين في منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية في اوساط الفئات المعرضة للخطر، معروفة، الا ان هنالك مخاطر، بنفس الدرجة، من حدوث نزيف كبير. تنصح جمعية القلب الامريكية (AHA) بالعلاج بالاسبرين لمنع الامراض القلبية-الوعائية فقط للاشخاص الذين تم تشخيصهم كمرضى (منع ثانوي) او لاولئك المعرضين لخطورة عالية. بموجب AHA، فان الاسبيرين غير مفضل للاشخاص المصنفين في مستوى خطورة منخفض او حتى متوسط. نشر الـ FDA، مؤخرا فقط، تصريحا بموجبه لا ينصح باستعمال الاسبيرين للمنع الاولي. مع ذلك، هناك العديد من الحالات، والتي يعاني بها المرضى الموجودين بخطورة منخفضة او متوسطة من حوادث قلبية.

من اجل اختبار ما اذا كانت طريقة تصنيف المرضى بواسطة مؤشر الكالسيوم في الشرايين التاجية (CAC) يمكنها ان توجه استعمال الاسبرين للمنع الاولي، اجرى باحثون من الولايات المتحدة بحثا ارتجاعيا شمل 4,229 مشتركا من اصول عرقية مختلفة، والذين كانوا جزءا من بحث حول تصلب الشرايين. لم يتناول المرضى الاسبيرين ولم يعانوا من السكري بالاساس. كانت مدة المراقبة المتوسطة 7.6 سنوات. تم توزيع المشترين الى مجموعات وفقا لنتائج CAC الخاصة بهم، وتم قياس وتيرة الحوادث القلبية لديهم.

خمن الباحثون ان للمشتركين مع قيم CAC عالية (>100) كانت نسبة خطورة 200% حتى 400% للتمتع بافضليات الاسبرين، بالمقارنة مع المعاناة من مخاطر العلاج، هذا حتى لو لم يشملوا في المجموعة الموصى بها للعلاج بموجب الـ AHA. بالمقابل، فان للمشتركين الذين كانت لديهم قيم CAC=0، كانت نسبة خطورة 200% حتى 400% للمعاناة من مخاطر العلاج بالاسبيرين اكثر من التمتع بافضلياته. حصلت نتائج البحث على تصديق حتى من بعد موازنة عوامل الخطورة التقليدية.

اشار الكاتب الرئيسي للمقال، د. مايكل ميدما، الى انه حتى من يتواجد في مجموعة الخطورة العالية، كخلفية عائلية او كولسترول مرتفع، قد يعاني اكثر من ان يتمتع بتاثيرات الاسبيرين. اضاف د. ميدما واشار الى ان ادوية الستاتين ايضا لن تكون ناجعة للاشخاص مع CAC=0، وبموجب ذلك، يجب اعتبار فحص CAC وسيلة مهمة لملاءمة العلاج، خاضعا لنتائج ابحاث مستقبلية سوف تختبر روتين الاستعمال المثالي لفحص CAC.

يجب الاشارة الى ان هناك جانبا اخر يجب التطرق اليه، وهو انه من اجل تحديد CAC، يجب اجراء فحص تصويري منوط بالتعرض للاشعاعات، مما يعتبر خطورة اضافية يجب اخذها بالحسبان عند اختيار المرضى الملائمين، ممن يمكن ان يعتبر هذا الفحص بالنسبة لهم فحصا استطلاعيا.  

المصدر: Miedema MD, Duprez DA, Misialek JR, et al. Use of Coronary Artery Calcium Testing to Guide Aspirin Utilization for Primary Prevention: Estimates From the Multi-Ethnic Study of Atherosclerosis. Circulation. Published online before print: 6th May 2014.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel