إعطاء الباراستمول لعلاج آلام أسفل الظهر فعال مثل العلاج الوهمي

إعطاء الباراستمول لعلاج آلام أسفل الظهر فعال مثل العلاج الوهمي

بحث جديد يثير تساؤلات حول المبادئ التوجيهية المقبولة اليوم لعلاج الخط الأول لآلام أسفل الظهر. متوسط ​​فترة التعافي بعد المشورة الطبية - 17 يوم

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 1 يناير 2014

تشير دراسة نشرت في مجلة Lancet الى ان اعطاء دواء الباراستمول (Paracetamol) لعلاج الام اسفل الظهر " فعال تماما مثل العلاج الوهمي". وقد عرفت هذه الدراسة كواحدة من اكبر الدراسات التي اجريت حتى الان، وشارك فيها اكثر من 1،650 شخص من الذين حضروا للعلاج في مراكز الرعاية الاولية في استراليا. حيث عانى المرضى لمدة ستة اسابيع على الاقل من الام اسفل الظهر. 

وجد الباحثون، بقيادة الدكتور كريستوفر وليامز، جامعة سيدني، ان اعطاء الباراستمول لم يحسن او يقصر من مدة التعافي والشفاء من الالم. نتائج الدراسة قد تشكك باعطاء الباراستمول كعلاج خط اول لالام اسفل الظهر، كما اقترح في المبادئ التوجيهية للاطباء في معظم الدول الغربية. مع ذلك، فقد اوصى الباحثون باجراء مشاورات مع طبيب مختص لكل حالة على حدة. 

الباراستمول ليس فعالا لجميع انواع الالم وايضا غير مناسب للجميع. الام اسفل الظهر تعتبر في جميع انحاء العالم المسبب الاول لتقييد الحركة. في بريطانيا وحدها، يوجد حوالي 26 مليون شخص يعانون من هذه المشكلة سنويا. ضمن هذه الدراسة، اقترح لثلث المرضى جرعة على اساس روتيني ومنتظم من الباراستمول، حيث تلقى ثلث منهم الباراستمول فقط عند الحاجة وعند وجود الم حاد وثلث تلقوا العلاج الوهمي فقط مرة واحدة في الشهر.

النتائج التي توصل اليها الباحثون: الباراستمول لم يقلل من شدة الالم ولم يحسن نوعية النوم. لم يتم العثور على فرق في مدة فترة التعافي في جميع الفئات الثلاث المشاركة في هذه الدراسة. متوسط فترة الشفاء كان 17 يوما.

"هذه النتائج تشير الى انه يجب على الاطباء اعادة النظر في التوصية العالمية لاعطاء  الباراستمول كعلاج خط اول"، شدد الدكتور وليامز. حيث ذكر ان الاليات المسببة لظهور الام اسفل الظهر ربما تكون مختلفة عن انواع اخرى من الالم مثل الصداع، الام الاسنان او الالم بعد الجراحة، التي كان فيها استخدام  الباراستمول فعالا لتخفيف الالم. ومع ذلك، ذكر الباحثون حقيقة ان جميع المشاركين قد تعافوا خلال فترة زمنية اقصر من المشاركين في الدراسات السابقة. ووفقا لاقوالهم، فقد كان السبب في ذلك هو انهم تلقوا مشورة طبية افضل حول كيفية التصرف اثناء حدوث الالم. هذه المشورة " كانت اكثر فعالية من العلاج". من بين امور اخرى، نصح الذين يعانون من الام اسفل الظهر بمواصلة النشاط والتحرك بشكل دائم، وتجنب الاستلقاء بقدر الامكان دون حراك في السرير. في اعقاب نتائج البحث اعرب المتخصصون في طب الالم عن تقديرهم انه "في غضون بضع سنوات سوف يتم تغيير المبادئ التوجيهية للاطباء بشان هذا الموضوع". 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel