اكتشاف أربع جينات إضافية المرتبطة بزيادة خطر الاصابة بسرطان الثدي

اكتشفت مجموعة دولية من الباحثين الأربع جينات التي تنضم إلى BRCA1-2، والتي تعتبر الطفرات فيها مسئولة عن حوالي 10% من جميع أنواع سرطانات الثدي

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

قام فريق بحث دولي الذي تراسه اطباء وباحثين من معهد ابحاث السرطان "هانتسمان" في جامعة يوتا في الولايات المتحدة باكتشاف اربع جينات جديدة، والتي عندما تحدث فيها طفرة، فانها قد تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي. الاربع جينات هي - RINT1، MR11A، RAD50، و- NBN – والتي تنضم الى اثنتين من الجينات المعروفة مسبقا BRCA1 و- BRCA2.

نشر الباحثون هذا الاكتشاف في نشرتين منفصلتين في مجلتي Cancer Discovery و- Breast Cancer Research، وافادوا ان الغرض من هذا البحث كان تحديد الطفرات الوراثية التي يمكن ان تؤدي لحساسية اكثر للاصابة بسرطان الثدي الوراثي. الطفرات هي عبارة عن سلسلة من الاخطاء والتغيرات التي تحدث في الجينات، الامر الذي يؤدي لتحول الخلايا الى سرطانية.

"يمكن للمراة ان تولد مع طفرة جينية قد تزيد من خطر اصابتها بسرطان الثدي. هذا لا يعني انها ستصاب بسرطان الثدي، ولكنها تعرف بانها معرضه لمخاطر عالية للاصابة بسرطان الثدي بالمقارنة مع ​​امراة عادية اخرى"، قال الباحثون في تقاريرهم.

حتى الان، تم  الكشف عن وجود علاقة بين حالات سرطان الثدي الوراثي وبين الخلل وبين التغيرات والاخطاء في الجينين BRCA1 و- BRCA2. الطفرات في هذه الجينات مسئوله عن ما يقرب من 25%-20% من حالات سرطان الثدي الوراثية. مجمل هذه الحالات تشكل حوالي 10-5% من جميع انواع سرطانات الثدي.

الان تم تحديد جينات اضافية المرتبطة بزيادة خطر الاصابة بهذا المرض. وفي لقاء له مع الـ CNN قال رئيس فريق البحث البروفيسور شون تافتيجيان (Sean Tavtigian)، والذي هو ايضا محاضر في قسم علم الاورام في جامعة يوتا، ان فريق البحث اكتشف ان طفرة في الجين RINT1، الذي لم يكن يعتبر سابقا مرتبطا بالسرطان البشري، بالفعل مرتبطة بحدوث سرطان الثدي. اذا على حد تعبيره: "بحثنا اظهر انها تؤدي الى زيادة مخاطر الاصابة بسرطان الثدي ب-3-2 اضعاف في الاسر التي تحمل الطفرة في هذا الجين".  

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel