اكتشاف علاقة بين الغبار نتيجة لانهيار مباني التوأمين في الولايات المتحدة وبين تضرر الكلى

دراسة جديدة حول هذا الموضوع والتي عرضت في مؤتمر الجمعية الأمريكية لأمراض الكلى; وجدت مستويات عالية من الزلال لدى أولئك الذين كانوا أول الواصلين إلى المنطقة المتضررة

نشرت من ويب طب - الأحد , 8 فبراير 2015

في دراسة اجريت في المركز الطبي "ماونت سيناي" في نيويورك، والتي عرضت مؤخرا في المؤتمر السنوي للجمعية الامريكية لامراض الكلى، اكتشفت لاول مرة وجود صلة بين استنشاق كميات كبيرة من جزيئات الغبار - مثل تلك التي تراكمت في الهواء مباشرة بعد انهيار "برجا مركز التجارة العالمي التوام" في مانهاتن يوم 11 سبتمبر 2001 – وبين تضرر الكلى.

جزيئات الغبار في المنطقة التي تعرف اليوم باسم "جراوند زيرو - Ground Zero" شملت جزيئات من الاسمنت، الدخان، الالياف الزجاجية وجزيئات المعادن الثقيلة. حتى الان، ربط الاطباء بين جزيئات الغبار هذه وبين المشاكل الطبية وصحة القلب. الان، ولاول مرة اكتشفت العلاقة بين جسيمات الغبار هذه وتضرر الكلى. الدراسة، التي استندت الى تحليل عينات البول لحوالي 183 مريض، حيث اخذ في الاعتبار عوامل مختلفة بما في ذلك وقت وصولهم للمنطقة المغطاة بسحابة كثيفة من الغبار، طول مدة بقائهم في هذه المنطقة، وقربهم من مصادر التلوث ومستويات تلوث الهواء التي يمكن قياسها.

ركزت على نفس المجموعة من الناس التي شملت اول الواصلين الى مكان الحدث (First responders)، وبالتالي تعرضوا لمستويات اعلى من الغبار نتيجة لانهيار البرجين. في هذه المجموعة اكتشفت مستويات عالية من الزلال – مما يشير الى حدوث اضرار للكلى وعلى تضرر في وظائفها.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel