تأخير العلاج الكيماوي بعد جراحة سرطان الثدي يزيد خطر الوفاة

تأخير العلاج الكيماوي بعد جراحة سرطان الثدي يزيد خطر الوفاة

وجد بحث واسع أجري في الولايات المتحدة أن تأخير العلاج الكيماوي لأكثر من ثلاثة أشهر يزيد من خطر الوفاة المبكرة بـ %34

نشرت من ويب طب - الاثنين , 14 ديسمبر 2015

تاجيل البدء بالعلاج الكيميائي بعد الجراحة بثلاثة اشهر او اكثر، يزيد من خطر الوفاة في اوساط المصابات بسرطان الثدي، لا سيما اللواتي تم تشخيصهن كمصابات بسرطان الثدي، السلبي لثلاثة اعراض (Triple-Negative Breast Cancer)؛ وذلك وفقا لدراسة جديدة اجريت في مركز سرطان "اندرسون" في كلية الطب في جامعة تكساس، نشرت في مطلع الاسبوع في مجلة JAMA Oncology.

يعتبر سرطان الثدي سلبي الاعراض الثلاثية - مستقبلات هرمون الاستروجين، البروجسترون وHER2 - المسمى  ايضا سرطان TNBC اكثر عدوانية نسبة لانواع اخرى من سرطان الثدي. معدل هذه المجموعة هو حوالي 17٪ -12٪ من مجمل سرطانات الثدي.   فمعظم النساء اللواتي تصبن بهذا النوع من السرطان يتواجدن في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، وفي بعض الحالات ثمة علاقة للسرطان بطفرة بجين BRCA1. تتميز معظم سرطانات  الـ TNBC بالنمط الجيني الظاهري القاعدي، وتعكس درجات متفاوتة من basal cytokeratin and Myoepithelial

ووجدت الدراسة انه في الولايات المتحدة، يرتبط الوضع الاجتماعي والاقتصادي، وتغطية التامين والعرق بتاجيل العلاج المطلوب.، ما يترافق بارتفاع خطر الوفاة المبكرة.
 
ووجد الباحثون ان المصابات اللواتي تم تاجيل علاجهن الكيميائي باكثر من 90 يوما بعد خضوعهن لعملية جراحية تواجدن بخطر اكبر بنسبة 34٪، مقارنة باولئك اللواتي تلقين العلاج قبل هذه الفترة . بالنسبة للسرطان من مجموعة TNBC، ارتبط تاجيل العلاج  مع زيادة خطر الوفاة  بنسبة 53٪.
 
يعطى  العلاج الكيميائي المساعد (adjuvant chemotherapy) بعد ان تثبت فوائد الجراحة الاولية في التقليل من خطر تفشي المرض المتكرر والموت. وقالت البروفيسور ماريانا تشافيز-ماك-جريجور، وهي طبيبة من قسم ابحاث الخدمات الصحية وطب الثدي ان تاخير بداية العلاج قد تمكن بقايا صغيرة من الورم من النمو لتصبح حتى اكثر مقاومة.
 
حاليا، لا توجد مبادئ توجيهية توصي بالوقت الامثل لبدء العلاج الكيميائي المساعد. تحرص خدمات "مديكير" و "مدي-ايد"  على توجيه المعالجات لتلقي العلاج في غضون 120 يوما بعد التشخيص. اعتمدت هذه الفترة كمؤشر بواسطة 11 مستشفى تتخصص في علاج السرطان، بما في ذلك مركز اندرسون.
وقد اظهرت دراسات سابقة ان تاخير بداية العلاج قد يؤدي الى  نتائج سلبية وضارة، ولكن التوقيت الامثل لبداية العلاج الكيميائي لم يحدد حتى الان. وهذا ما تتناوله الدراسة الحالية .
شملت عينة الدراسة 24823 مريضة تواجدن في مرحلة 1-3 من سرطان الثدي الغزوي، واللواتي تم تشخيصهن ما بين 1 يناير 2005 و 31 ديسمبر 2010 وعولجن بواسطة العلاج الكيميائي المساعد. تلك هي اكبر دراسة اجريت حتى الان حول فعالية بدء العلاج، مع فحص انظمة العلاج الحالية.
 
بالمقارنة مع المصابات اللواتي بدان العلاج خلال الشهر الاول بعد العملية الجراحية، اتضح  انه لدى اولئك اللواتي بدان العلاج في اطار الفترة الزمنية بين 30 و 90 يوما بعد الجراحة، لم يظهر اي ارتفاع في خطر الموت. ومع ذلك، عندما تم بدء العلاج الكيميائي بعد اكثر من 90 يوما من العملية الجراحية، وجدت زيادة ذات دلالة احصائية لخطر الموت، بما في ذلك الوفاة جراء سرطان الثدي.
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel