التدخين في منتصف العمر وفي سن الشيخوخة يزيد بشكل كبير من مخاطر الخرف

التدخين في منتصف العمر وفي سن الشيخوخة يزيد بشكل كبير من مخاطر الخرف

وجد بحث أن التدخين يزيد مرتين على الأقل من خطر الخرف العام، مرض الزهايمر والخرف الوعائي، ولكن التوقف عن التدخين في سن متأخرة يقلل من هذه المخاطر

نشرت من ويب طب - الخميس , 14 يناير 2016
تناولت هذه الدراسة العلاقة بين التدخين في منتصف العمر (midlife) والشيخوخة (late-life) والخرف (dementia).
 
بحث هيسامايا (Hisayama Study) هو بحث تتبع استطلاعي اجري في اليابان، وشمل بالغين غير مصابين بالخرف ممن يعيشون في المجتمع، والذين تتراوح اعمارهم بين 65-84 (متوسط العمر 72). وقد خضع المشاركون للمتابعة لمدة 17 عاما (1988-2005).
 
خضع 619 من بين 754 من مشتركي الدراسة الاوليين لفحوصات طبية في الاعوام 1973-1974 (متوسط العمر عندها : 57)، وادرجوا في تحليل  البيانات حول منتصف العمر.
تم حساب خطر الاصابة بالخرف، وفقا لحالة التدخين عن طريق نموذج المخاطر النسبية على اسم كوكس.
 
خلال فترة المتابعة، طور 252 مريضا الخرف من مصدر عام، تم تشخيص 143 شخصا مع مرض الزهايمر و 76 تم تشخيصهم بالخرف الوعائي. وكان خطر الاصابة بالخرف في سن الشيخوخة اعلى بكثير لدى المدخنين مقارنة بغير المدخنين. وقد لوحظت علاقات مماثلة للخرف من مصدر عام، مرض الزهايمر والخرف الوعائي في اوساط المدخنين في منتصف العمر. من ناحية اخرى، تبين عدم وجود ارتباط كبير بين التدخين في الماضي وخطر الخرف من اي نوع لدى متوسطي العمر او المسنين.
 
واظهر التحليل متعدد المتغيرات ان المدخنين في منتصف العمر وكبار السن تعرضوا بشكل ملحوظ لخطر الخرف من مصدر عام ، مقارنة مع غير المدخنين (نسبة الارجحية المعدلة، وaHR: 2.28)، مرض الزهايمر (1.98) الخرف الوعائي (2.88). لم تشاهد هذه العلاقات باوساط الاشخاص الذين دخنوا في منتصف العمر وتوقفوا عن التدخين في سن متاخرة.
للتلخيص، يزيد التدخين لفترات طويلة، من منتصف العمر حتى وقت متاخر من الحياة، بشكل كبير من مخاطر الخرف وانواع اخرى من الخرف لدى عموم السكان في اليابان.
 
 
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel