التصوير بالرنين المغناطيسي لقياس أنماط الصرع بالفص الصدغي

التصوير بالرنين المغناطيسي لقياس أنماط الصرع بالفص الصدغي

توصف دراسة جديدة الاختلاف في أوساط طيف المرضى الذين يعانون من الصرع في الفص الصدغي. ووجد الباحثون أن الإحالة لمجموعة فرعية ارتبط مع أنماط فريدة من الإصابة

نشرت من ويب طب - الأحد , 3 يناير 2016

الصرع في الفص الصدغي، على الرغم من ان الضمور الحصين (hippocampus) يركز على جانب واحد، فان قيمة التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للتنبؤ بالنتائج بعد العملية الجراحية، غير مرتفعة.

قد يكون التنبؤ المستند فقط على الضمور الحصين بسبب الضرر الهيكلي-الزماني الواسع (mesiotemporal structure) الذي يبدو عبر التصوير المتقدم.  شبكات تصوير الرنين المغناطيسي معقدة وقادرة على عرض ابعاد متعددة تؤدي الى تغيير في الطريقة التي يتم بها دراسة نواتج الجهاز، وذلك من اجل خلق معايير موضوعية، تعتمد على البيانات المسببة للامراض والتشخيص.
 
قام الباحثون في هذه الدراسة، بتصنيف 114 مريضا على التوالي مع الصرع بالفص الصدغي (temporal lobe epilepsy [TLE باستخدام بروفيلات الرنين المغناطيسي T1.5، المشتقة من المورفولوجيا-Morphology السطحية للضمور الحصين، amygdala (اللوزة) وentorhinal cortex (القشرة المخية الانفية الداخلية ).
ووفقا للباحثين، فان هذه النتائج تؤكد على القدرة على تعلم الة التصوير لفهم المساهمة المورفولوجية بالنمط الظاهري للمرضى.
 لتقييم صحة التشخيص، قيم الباحثون القدرة على التنبؤ بنتائج 79 من المرضى الذين عولجوا. تم تقييم نتائج التنبؤ بالنسخ المتماثل في مجموعة منفصلة من 27 مريضا خضعوا لتقييم بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي T3.0.

تم تصنيف مجموعة المعالجين لاربع مجموعات فرعية من نفس الحجم، حيث تمحورت التغييرات في جميعها حول 3 هياكل زمانية. مقارنة مع 46 مريضا ممن كانوا في المجموعة الضابطة، اظهرت المجموعة الفرعية الاولى لدى المرضى الذين يعانون من الصرع في الفص الصدغي (مجموعة-TLE-I) ضمورا ثنائيا، في المجموعة الفرعية TLE-II كان الضمور في الجانب المماثل - ipsilateral، واظهرت المجموعة الفرعية TLE-III ضمورا طفيفا على كلا الجانبين، بينما اظهرت المجموعة الفرعية TLE-IV تضخما.

كانت المجموعات الفرعية مختلفة ايضا في تاريخها المرضي وكمية نوبات الصرع للمرضى في كل مجموعة فرعية.  تنبا شكل التصنيف هذا المعتمد على التشكل السطحي للمجموعات الفرعية، بنجاح النتائج لدى 92 ± 1٪ من المرضى، وبالتالي تفوق على القدرة التنبؤية لفحص تغييرالحجم (Volumetry) الروتيني.

توزع التنبؤ بالتدهور بشكل ثنائي بين المباني. كانت دقة التنبؤ مشابهة جدا بين المجموعة المنفصلة التي تم اختبارها (96٪)، وهي نتيجة تدعم امكانية ادراج نظام التصنيف.
خلص الباحثون ان بحثهم يصف اختلافا جديدا في اوساط طيف المرضى الذين يعانون من صرع الفص الصدغي. وارتبط الاقتران بمجموعة فرعية مع انماط فريدة من نوعها من الاصابة وتوقع النتائج التي لم تتزامن مع الشكل المكاني.
هذه النتائج تسلط الضوء على القدرة على تعلم الة التصوير لفهم مساهمة النمط الظاهري المورفولوجية للمرضى، ومن ثم صقل الفهم حول التكهن بجراحات الصرع.

 

المصدر: Bernhardt, B. C., Hong, S., Bernasconi, A., & Bernasconi, N. (2015). Magnetic resonance imaging pattern learning in temporal lobe epilepsy: Classification and prognostics. Annals of Neurology, 77(3), 436-446.

 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel