التطعيم بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري قد يكون كافيا للوقاية من سرطان عنق الرحم لأربع سنوات

هذا ما كشفته دراسة جديدة اجريت في الولايات المتحدة، والتي كانت استنتاجاتها تتناقض مع النهج السابق الذي ينص على تطعيم الفتيات عدة مرات خلال فترة قصيرة

نشرت من ويب طب - الثلاثاء , 24 مارس 2015

يشير بحث اجري في قسم علم الاوبئة وعلم الوراثة في المعهد الوطني للسرطان في بيثيسدا، الولايات المتحدة الامريكية، ونشر مؤخر في مجلة Cancer Prevention Research، الى انه لدى النساء اللاتي تم تطعيمهن بجرعة واحدة من اللقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري HPV))، فان مستويات الاجسام المضادة ضد الفيروس في الدم بقيت في حالة مستقرة لمدة اربع سنوات. استنتاجات البحث: قد تكون جرعة واحدة فعالة بما فيه الكفاية لتكوين مناعة طويلة الاجل، وتحمي ضد الالتهابات الجديدة التي يسببها فيروس الورم الحليمي.

وفقا للبيانات الاخيرة للمركز الامريكي لمكافحة الامراض (CDC)، الذي اقتبس عنه تقرير البحث، ففي عام 2012 نحو - 53.8٪ من الفتيات بين جيل 13- 17 سنوات في الولايات المتحدة تلقين التطعيم، و -33.4٪ تلقين ثلاث جرعات من اللقاح.
قرر الباحثون اجراء تقييم حول ما اذا كانت جرعتان او حتى جرعة واحدة من لقاح السيرفاريكس (Cervarix) تكون رد فعل على المدى الطويل وقوي لنظام المناعة. 

اتضح ان هذه اللقاحات (المجهزة لاعطاء مستوى اجسام مضادة 16 و- 18) لدى النساء اللاتي تلقين جرعة واحدة، بقيت مستقرة لمدة اربع سنوات بعد تلقي الحقنة. هذه النتائج اثارت الشكوك حول النهج السابق الذي حدد ان اللقاحات من هذا النوع – التي تعتمد على البروتين -  ينبغي اعطائها بعدد كبير من الجرعات لتكوين رد فعل مناعي طويل الامد.

ذكر الباحثون، انهم لم يفحصوا هذا الامر بالنسبة للجارداسيل Gardasil)) وهو نوع اللقاح الذي الاكثر استخداما في الولايات المتحدة وبلدان اخرى.  

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel