التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري يحمي عنق الرحم، حتى بعد الإصابة بالعدوى

التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري يحمي عنق الرحم، حتى بعد الإصابة بالعدوى

اللقاح فعال جدا بمنع العدوى لدى النساء اللواتي لم يصبن بعدوى سلالات الفيروس في الماضي، ولكنه أيضا يحمي بفعالية أقل النساء اللواتي أصبن بالعدوى ولكن بدون تلوث نشط

نشرت من ويب طب - الأحد , 7 فبراير 2016

نشر بحث عن اللقاحات في  كوستاريكا (Costa Rica Vaccine Trial) تقارير منفصلة عن فعالية لقاح ضد سلالات 16 و 18 من فيروس الورم الحليمي البشري (HPV 16/18) فيما يتعلق بالتهابات عنق الرحم والشرج والفم. ومع ذلك، فان فعالية اللقاح مجتمعة في ثلاثة من هذه المواقع التشريحية، وفعالية  اللقاح لدى النساء مع HPV16 او HPV18  قبل تلقي  التطعيم، غير معروفة.

تم تخصيص النساء اللواتي تتراوح اعمارهن بين 18-25 بصورة عشوائية لتلقي لقاح HPV16 / 18 ؛(Cervarix) او لقاح ضد التهاب الكبد الوبائي A hepatitis) A). تم جمع عينات من عنق الرحم، الفم والمستقيم من -4186 من النساء كجزء من استعراض المتابعة بعد اربع سنوات.

تم حساب فعالية التطعيم المحددة للمواقع والكفاءة المدمجة في المواقع التشريحية الثلاثة مع مدى ثقة 95٪ للتشخيص لمرة واحدة لـ HPV16 / 18 في عنق الرحم ،الشرج ،الفم، بعد التطعيم باربع سنوات. وكانت جميع الاختبارات الاحصائية على الوجهين.

كانت فعالية اللقاح المدمجة في المواقع التشريحية الثلاثة التي فحصت كانت اعلى بين النساء الذين اصيبوا بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري في وقت سابق، اي اللواتي كن مع الامصال السلبية لفيروس الورم الحليمي البشري 16/18 دون الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري وبخطر اكبر في عنق الرحم خلال وقت التطعيم (فعالية اللقاح: 83.5٪ 95٪ مدى الثقة 72.1٪ -90.8٪).

كان اللقاح فعالا ضد العدوى في مواقع تشريحية ثلاثة ايضا في اوساط النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري 16 او فيروس الورم الحليمي البشري 18 قبل الحصول على اللقاح، بمعنى،من كن مع مصل ايجابي للـ HPV16 و / او   HPV18  لكن بدون الحمض النووي لـ HPV16 / 18 في عنق الرحم عند تلقي اللقاح (فعالية اللقاح: 57.8٪، 95٪ مدى الثقة، 34.4٪ -73.4٪).

من ناحية اخرى، لم يكن اللقاح فعالا في اوساط النساء اللواتي كن يعانين من عدوى نشطة لـ HPV16 و / او HPV18 اثناء تلقي التطعيم  (HPV في الشرج او تجويف الفم: 25.3٪، 95٪ مدى الثقة، 40.4٪ - 61.1٪).

كان التلوث في نفس الوقت بـ HPV16 و HPV18 في اثنين او ثلاثة مواقع تشريحية اقل شيوعا في اوساط النساء المصابات بعدوى HPV16 / 18 لدى تلقي  التطعيم، مقارنة  بمجموعة الضبط (7.4٪ مقابل 30.4٪، P <0.001).

واظهرت هذه الدراسة ان اللقاح ضد HPV 16/18 فعال في الوقاية من الالتهابات في عدة مواقع تشريحية في الموازاة، لا سيما في اوساط النساء اللواتي لم يصبن سابقا بفيروس HPV.

بالاضافة الى ذلك، فقد اظهرت الابحاث ان اللقاح يوفر حماية ضد الاصابة بفيروس HPV16 / 18 في عدة مواقع في وقت واحد ايضا في اوساط النساء المصابات بعدوى  فيروس الورم الحليمي البشري HPV قبل الحصول على اللقاح.

 

المصدر: Daniel C. Beachler, Aimée R. Kreimer, Mark Schiffman, Rolando Herrero, Sholom Wacholder, Ana Cecilia Rodriguez, Douglas R. Lowy, Carolina Porras, John T. Schiller, Wim Quint, Silvia Jimenez, Mahboobeh Safaeian, Linda Struijk, John Schussler, Allan Hildesheim, Paula Gonzalez, and for the Costa Rica HPV Vaccine Trial (CVT) Group;Multisite HPV16/18 Vaccine Efficacy Against Cervical, Anal, and Oral HPV Infection; JNCI J Natl Cancer Inst (2016) djv302doi:10.1093/jnci/djv302First published online October 14, 2015

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel