التهاب البلعوم لدى الأطفال - هل النتائج السريرية تسمح بالتشخيص الدقيق لالتهاب البلعوم الناجم عن العقديات؟

ووفقا لمراجعة منهجية للأدبيات الطبية في هذا الموضوع، أيا من العلامات السريرية وكذلك أيا من القواعد المعتمدة على دمج العلامات، لم يتمكن من تشخيص دقيق بما يكفي لالتهاب البلعوم الناجم عن العقديات في الأطفال

نشرت من ويب طب - الاثنين , 9 مارس 2015

التهاب البلعوم (pharyngitis) هو سبب 6٪ - 8٪ من زيارات الاطفال للطبيب. التشخيص الدقيق لالتهاب البلعوم الناجم عن العقديات streptococcal pharyngitis)) مهم لان المجموعة ا العقدية (GAS-group A streptococcus) يمكن ان تؤدي لمضاعفات مثل حدوث خراج حول اللوزة (abcess peritonsilar) او الحمى الروماتيزمية الحادة acute rheumatic fever)).

هناك اليوم اختبار سريع والذي يسمح باكتشاف التلوث بالـ GAS (نسبة الحساسية - 85٪، نسبة النوعية - 96٪)، ولكن فحص جميع الاطفال الذين يعانون من التهاب البلعوم يمكن ان يؤدي الى الافراط في علاج المصابين بالـ GAS (اي هناك من الاطفال الذين يتم العثور لديهم على GAS في البلعوم وفقا لنتائج فحص المستنبت البكتيري ولكن الجرثومة لا تسبب لديهم رد فعل مناعي). ولذلك، فان مسالة موثوقية النتائج السريرية في اكتشاف او نفي وجود تلوث بالـ GAS مهمه جدا.

بالنسبة لالتهاب البلعوم لدى الاطفال فمعظم المبادئ التوجيهية السريرية تنص على ان التشخيص السريري لتلوث الـ GAS ليست موثوقة، ولذلك يجب اجراء فحوص ميكروبيولوجية لجميع الاطفال الذين يشك في انهم مصابون بتلوث الـ GAS. ومع ذلك، ينصح في بعض المبادئ التوجيهية باتخاذ القرارات السريرية وفقا لنتائج سريرية مختلفة.

تم اجراء مراجعة منهجية للادبيات الطبية حول هذا الموضوع في محاولة لاستخلاص استنتاجات فيما يتعلق بموثوقية النتائج السريرية لتشخيص الـ GAS. هذه المراجعة شملت 34 بحثا، شمل 24418 مشاركا. وبلغت نسبة انتشار التهاب البلعوم الناجم عن العقديات عند دمج جميع الدراسات 33.8٪. حيث نشرت هذه الدراسات بين الاعوام 1953-2010، ومعظمها اجريت في الولايات المتحدة او في اوروبا، القليل من النتائج السريرية وجد بانها ليست فعالة في اكتشاف او نفي وجود تلوث بالـ GAS. وجد ان خمسة نتائج سريرية (الطفح الجلدي القرمزي الشكل - scarlatiniform rash، وجود حبرات - petechiae في الحنك، انصباب من اللوز البلعومية، القيء والحساسية في الغدد الليمفاوية) تؤدي لزيادة احتمال تشخيص التهاب البلعوم العقدي الى نسبة اكثر من 50٪، وبالتالي، يمكن ان تعتبر مفيدة ولكن ليس للتشخيص.

اي من الدمج بين العلامات السريرية، او قواعد التنبؤ (prediction rules) والتي تعتمد على دمج بعض هذه العلامات، لم يكن فعالا في تشخيص الاصابة بتلوث الـ GAS في اكثر من 85٪ من الحالات او حتى في نفيها. بالنسبة لواحد فقط من قواعد التنبؤ (الذي شمل الدمج بين سيلان الانف الحاد دون وجود تورم في اللوزتين، تضخم الغدد الليمفاوية او الطفح الجلدي القرمزي - scarlatiniform rash) وجد ان احتمال وجود التهاب البلعوم العقدي هو 11٪ فقط، ولكن حتى في هذه الحالة فقد كان مدى الثقة واسعا (2.9-35%).

خلص الباحثون الى ان ايا من العلامات السريرية او الدمج بينها لا يسمح بالتشخيص الدقيق او النفي لوجود التهاب البلعوم العقدي، لذلك ليس هناك مفرا من اجراء الاختبارات الميكروبيولوجية للاطفال الذين يعانون من التهاب البلعوم. بالنسبة للبالغين، هناك مبادئ توجيهية لتقسيم مستويات الخطر المختلفة وفقا للنتائج السريرية، لكن يبدو ان هذا النهج ليس مفيدا للاطفال.

المصدر : Shaikh et al.; Accuracy and Precision of the Signs and Symptoms of Streptococcal Pharyngitis in Children: A Systematic Review، The Journal of Pediatrics 2012 Mar;160(3):487-493.e3

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel