العلاج الكيماوي التقليدي مع أو بدون أفاستين للنساء مع تشخيص أول لسرطان المبيض

العلاج الكيماوي التقليدي مع أو بدون أفاستين للنساء مع تشخيص أول لسرطان المبيض

لم يجد بحث اجري أي تحسن في البقاء الكلي على قيد الحياة لمجمل المعالجات اللواتي تلقين الإفاستين

نشرت من ويب طب - الخميس , 8 أكتوبر 2015

تقرير سابق من بحث Icon7 عرض نتائج  تحسن فرص البقاء على قيد الحياة دون تقدم المرض (progression-free survival) لدى النساء المصابات بسرطان المبيض ممن تلقين العلاج الكيميائي التقليدي بالتزامن مع  بيفاسيزوماب(Bevacizumab)، الاسم التجاري: افاستين ، حيث كان الاثر الاكبر على المعالجات اللواتي يعانين من درجات خطورة عالية لتطور المرض. في هذا المقال يتحدث الباحثون عن فرص  البقاء على قيد الحياة بالاجمال لدى المعالجات المشاركات في هذه الدراسة.

Icon7 كان بحثا دوليا، المرحلة 3، عشوائي ، دون تعمية، تم تنفيذه في 263 مركزا في 11 بلدا، بما في ذلك العديد من البلدان في اوروبا ،كندا ،استراليا ونيوزيلندا. شملت الدراسة  نساء متقدمات في السن من المصابات بسرطان المبيض بتشخيص اول، اللواتي كن في مرحلة مبكرة لخطر عالي ( مرحلة 1 لغاية 2ا، بعلامة 3 او مع انسجة واضحة للخلايا وفق تصنيف الاتحاد الدولي لامراض النساء والتوليد [FIGO]) او في مراحل اكثر تقدما ( تدريج 2 ب،  FIGO، لغاية المرحلة 4 ) والاداء الاحتيالي من مستوى 0-2، وفقا لـ ECOGا (Eastern Cooperative Oncology Group).

تم تقسيم النساء بشكل عشوائي بنسبة 1: 1 لتلقي العلاج الكيميائي العادي (ست دورات، ثلاث مرات في الاسبوع من كاربوبلاتين (carboplatin)  و [AUC 5  او 6] وباكليتاكسيل (paclitaxelا) 175 mg/m2  وفقا لمساحة سطح الجسم، عن طريق الوريد) او نفس العلاج الكيماوي مضاف اليه افاستين مرة كل ثلاثة اسابيع بواقع 7.5 ملغ لكل كيلوغرام من وزن الجسم، عن طريق الوريد، والذي يعطى  بالتزامن مع علاج داعم دائم يتواصل لمدة 12 دورة اضافية، مرة كل ثلاثة اسابيع.

النتيجة الاساسية التي تم فحصها هي البقاء على قيد الحياة دون تقدم المرض. ايضا، اتاحت قوة هذه الدراسة  الكشف عن الفروق في البقاء الاجمالي على قيد الحياة. تم اجراء تحليل البيانات وفقا للنية بالعلاج (intention to treat).

بين ديسمبر 2006 وفبراير 2009، تم ضم 1528 امراة  في الدراسة وقد تم تقسيمهن  بصورة عشوائية لتلقي العلاج الكيميائي وحده (n = 764) او العلاج الكيميائي مع الـ افاستين (n = 764). كان متوسط الوقت لمتابعة المعالجات، في نهاية الدراسة في مارس 2013،  48.9 شهرا (النطاق الربعيIQR-: 56.2-26.6)، في حين توفيت 714 معالجة (352 من مجموعة العلاج الكيميائي و 362 من مجموعة الـ افاستين).

اظهرت  نتائج البحث ادلة على ان  توزيع الخطر كان غير متكافئ، لذلك استخدم الباحثون متغير "وقت البقاء المتوسط المحدود" (restricted mean survival time) لحساب الاثر الرئيسي.

لم ترد تقارير حول تحسن اجمالي في البقاء على قيد الحياة لدى استخدام الـ افاستين (متوسط وقت بقاء محدود: 44.6 شهرا [مدى الثقة 95٪: 45.9-43.2] في مجموعة العلاج الكيميائي، مقارنة مع 45.5 شهرا [مدى الثقة 95٪: 46.7-44.2] في مجموعة الـ افاستين، P = 0.85 في اختبار log-rank). 

في تحليل لمجموعة فرعية من المعالجات اللواتي تعانين من سوء التشخيص (n = 502ء)، 332 (66٪) توفوا (174 من مجموعة العلاج الكيميائي و 158 من مجموعة الـ افاستين)، وكذلك تم الاقرار عن اختلاف قاطع في البقاء على قيد الحياة  بين النساء من مجموعة الـ افاستين مقارنة مع اولئك اللواتي تلقين العلاج الكيميائي وحده (متوسط وقت البقاء المحدود: 34.5 شهرا [مدى الثقة 95٪: 37.0-32.0] في مجموعة العلاج الكيميائي، مقارنة مع 39.3 اشهر [مدى الثقة 95٪: 41.7-37.0] مجموعة الـ افاستين، P= 0.03 في اختبار  log-rank).

ومع ذلك، فالمعالجات اللواتي لم يكن في خطر عال، لم يكن متوسط  وقت البقاء على قيد الحياة  مختلفا بشكل قاطع بين مجموعتي العلاج (49.7 اشهر [فاصل الثقة 95٪: 51،1-48،3] في مجموعة العلاج الكيميائي، مقارنة مع 48.4 اشهر [مدى الثقة 95٪: 49.9 -47.0] في مجموعة الـ افاستين P = 0.20). 

اظهر تحليل  معطيات محدث حول البقاء على قيد الحياة دون  تقدم المرض، انه لم يكن هناك اختلاف بين مجموعات العلاج. خلال فترة الدراسة الموسعة، تم الابلاغ عن اثر احد الاثار الجانبية المرتبطة بالعلاج، بدرجة 3 (محاصر [الناسور] في الجهاز الهضمي، ولدى معالجات في مجموعة الـ افاستين)، ثلاث حالات من الاثار الجانبية بدرجة 2 (فشل القلب، الساركويد، كسر الساق ، وجميعها في مجموعة الـ افاستين) واثر جانبي واحد بدرجة 1 (نزيف مهبلي، لدى المعالجات من مجموعة العلاج الكيميائي).

ويجمل الباحثون ان الـ افاستين الذي يعطى بالاضافة الى العلاج الكيميائي التقليدي ، لم يحسن من فرص البقاء الاجمالي على قيد الحياة في مجموعة البحث. ومع ذلك، وفقا لتقارير البقاء على قيد الحياة دون التقدم في المرض والتي وردت في ابحاث Icon7 و- GOG-218، كان هناك تحسنا لدى المعالجات  اللواتي كن مع سوء  تشخيص. هذه الشهادة تشكل توجيها اضافيا للعلاج الامثل المطلوب بالافاستين لسرطان المبيض.

المصدر:

Oza, A. M., Cook, A. D., Pfisterer, J., Embleton, A., Ledermann, J. A., Pujade-Lauraine, E., ... & ICON7 trial investigators. (2015). Standard chemotherapy with or without bevacizumab for women with newly diagnosed ovarian cancer (ICON7): overall survival results of a phase 3 randomised trial. The Lancet Oncology, 16(8), 928-936

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel