باحثون بريطانيون: الفصام هو في الواقع مجموعة من الاضطرابات النفسية

يدعي الباحثون أن مرض الفصام هو في الواقع مظلة للإضطرابات النفسية، وهو منتشر بين العامة، والأطباء النفسيين يواجهون الحالات الأكثر تعقيدا فقط

نشرت من ويب طب - الخميس , 26 فبراير 2015

منذ اكثر من مئة عام، في 24 ابريل عام 1908، وفي محاضرة لاعضاء رابطة الاطباء النفسيين في برلين، ظهر في العالم مصطلح "الفصام". اول من صاغ هذا المصطلح كان الطبيب النفسي السويسري الرائد, الاستاذ الشهير يوجين بلويلر (Eugen Bleuler) , الذي ادار مستشفى للامراض النفسية في زيوريخ. ارتبطت على مر السنين، بهذا المصطلح خرافات عدة، جنبا الى جنب مع تعريفات خاطئة. حظي المرض باهتمام خاص في اعقاب فوز عالم الرياضيات الامريكي جون ناش بجائزة نوبل في الاقتصاد لعمله في نظرية الالعاب.وكشف ناش بنفسه، بشجاعة كبيرة، انه عانى من البارانويا( جنون الارتياب) عندما كان لا يزال شابا حيث تم تشخيصه على انه يعاني من الفصام وانه عانى من المرض في معظم سنوات حياته ومكث في المستشفى في اوقات متقطعة.  وقد كتبت مقالة عنه تحت عنوان "السنوات الضائعة من حياة الحاصل على جائزة نوبل"، والتي نشرت في عام 1994 في صحيفة نيويورك تايمز حيث حظيت باهتمام واسع النطاق في العالم.

  تم توسيع المقالة الى كتاب سجل نجاحا كبيرا، وكان من اكثر الكتب مبيعا وجاء بعده فيلم ذو اقبال شديد باسم "عجائب العقل" ، حيث فاز باربع جوائز اوسكار وجائزة الغولدن غلوب. مع مرور الوقت , التصقت بمرض الفصام تسمية "المرض الاخطر" . وذلك عندما طرحت احدى وسائل الاعلام في المملكة المتحدة  ذات مرة السؤال التالي على  قرائها : "اي الامراض التالية يخيفك اكثر من البقية - السرطان؟ السكتة الدماغية؟ الفصام؟ الخرف؟" - وكانت الاجابة التي قدمها غالبية المستطلعين هي الفصام. الا انه الان يعتقد الكثير من الباحثين ان الفصام هو ليس عبارة عن مرض واحد واضح . هذا لا يعني ان كل من تم تشخيصه بهذه المرض لا يعاني من مشاكل في الصحة العقلية، وحتى الخطيرة منها، الا ان هنالك معرفة متزايدة بان الفصام هو في الواقع "مظلة واسعة" من الاضطرابات في مجال الصحة العقلية.

بالاضافة الى ذلك , يدعي الباحثون ان نطاق الفصام يشتمل على عدد اكبر من الناس مما كانوا يتوقعون حتى الان. حول هذا الموضوع يدور الكتاب الجديد , في اللغة الانجليزية, الذي نشر مؤخرا من قبل مطبعة جامعة اكسفورد: Paranoia: the 21st Century Fear, وقد كتبه كل من البروفيسور دانيال فريمان، وهو طبيب نفسي سريري ,عضو في المجلس الوطني البريطاني للبحوث الطبية وزميله جيسون فريمان، من كلية كلوج جامعة "اكسفورد" .كرست الصحيفة البريطانية "Guardian" مقالا مميزا عن الكتاب في الاسبوع الماضي . "الفصام" , قال المؤلفون "هو في الواقع مصطلح مظلة وتختبئ تحته ستة اوضاع منفصلة في مجال الصحة النفسية - جنون الارتياب (البارانويا), هوس العظمة (Grandiosity , اوهام الشخص فيما يتعلق بامتلاكه قوات خاصة ) , الهلوسة (سماع اصوات غير موجودة) , اضطرابات ادراكية ( مما يجعل امكانية التفكير السليم والجدي مستحيلة) وعدم القدرة على الشعور بالمتعة (عدم القدرة على التعبير عن السعادة)، عدم القدرة على التعبير عن العواطف او تناقص هذه القدرة (الخدر العاطفي). يشير المؤلفان في الكتاب الجديد الى الاسباب المهنية في مجال الصحة النفسية, حيث يميل الاطباء النفسيون والمعالجون الى الكشف على الاشخاص وهم في الوضع النفسي الاكثر تدهورا, وهم يميلون بشكل عام للمعاناة من مشاكل عديدة وليس من مشكلة واحدة فقط, المميزة باعراضها الواضحة. قدر المؤلفان انه حتى اللحظة  لدى 1% من العامة يظهر مرض الفصام , بتعريفه التاريخي. الا انه من الواضح الان ان المشاكل النفسية المندرجة تحت هذه التسمية اكثر شيوعا بين العامة. وفقا للكتاب, ما يقارب 20% من البالغين في بريطانيا اشاروا في الاستطلاع الذي اجري في الدولة , انه في السنة التي سبقت عرض الموضوع عانوا من " الشعور بان الاخرين يعملون ضدهم" و 1.8% خافوا من ان هذه المخاوف قد تسببت بالضرر لهم. بكلمات اخرى: لقد اجابوا على التعريف على انهم يعانون من جنون الارتياب (بارانويا). في التجربة التي اجراها مؤلفوا الكتاب, بواسطة استخدام ادوات الالعاب التي تعمل بواسطة تكنولوجيا الواقع الافتراضي, ابلغ 40% من المشاركين, انهم شعروا بان مخلوقات "افاتار" ( رسوم متحركة تشبه الانسان), والذين تم انشائهم بواسطة برنامج محوسب وكانوا جزءا من هذه الالعاب المحوسبة, اظهروا العداء اتجاههم. والسؤال هو...هل جميعهم يندرجون تحت التعريف على انهم يعانون من الفصام؟ يسال المؤلفون. وما الذي يسبب هذه التجارب النفسية؟ وفقا للكتاب الجديد, اشارت الدراسات الى ان الحياة في المدن الكبيرة, تعاطي المخدرات, الهجرة والتنقل من مكان الى اخر, الفقر والتجارب المؤلمة في الطفولة وفي اعقاب احداث سلبية في مرحلة متقدمة من العمر - ككونه ضحية لمحاولة هجوم - تحفز ظهور المشاكل النفسية المختلفة. 

يرتبط السلوك جراء جنون الارتياب (البارانويا) بالميل للخوف, الاكتئاب, النوم السيء او القليل. "الاستجابة بحسب الجرعة" - Dose-response - كما يسمونه العلماء الذين يقومون ببحث المشاكل النفسية المختلفة : كلما عشنا تجارب اكثر, هنالك احتمال اكبر لالحاق الضرر بالصحة العقلية. كذلك فان العوامل الوراثية تلعب دورا في ظهور مرض الفصام , على الرغم من عدم وجود جين واحد محدد مسبب للمرض.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel