باحثون يرصدون بقايا بكتيريا الطاعون في هياكل عظمية قديمة من العصر البرونزي

باحثون يرصدون بقايا بكتيريا الطاعون في هياكل عظمية قديمة من العصر البرونزي

الطاعون هو مرض أقدم مما كان يعتقد وقد رسم الباحثون المسار الذي مرت به الجرثومة حتى نجح بالتفشي والتسبب بأوبئة قاتلة

نشرت من ويب طب - الاثنين , 26 أكتوبر 2015

تفشى وباء الطاعون (Plauge) في وقت اسبق بكثير مما كان معروفا حتى الان، وذلك وفقا لبحث جديد نشر في مجلة cell في نهاية الاسبوع والذي قام به فريق من جامعة كوبنهاغن.

وقال رئيس فريق البحث البروفيسوراسكا فيلارسلاف (Eske Willerslev) انه وجدت في عينات الاسنان التابعة لسبعة هياكل عظمية بشرية من العصر البرونزي اثارالالتهاب التلوثي البكتيري.

ومع ذلك، اتضح ايضا  انه في ذلك العصر القديم ، فان البكتيريا المسببة للمرض كانت تفتقر لقدرة الانتشار كما هو الامر بالنسبة للطاعون الدبلي (Bubonic Plague) وان البكتيريا لم تنتشر عن طريق البراغيث.

يقول   الباحثون انه في العصر القديم  ،افتقرت البكتيريا  المسببة للمرض للقدرة على الانتشار كما هو الامر بالنسبة للطاعون الدبلي (Bubonic Plague.

في التاريخ البشري سجلت ثلاثة اوبئة ضخمة من الطاعون: "طاعون اليوستينيان" الذي تفجر في عام 541 م  واودى بحياة 25 مليون شخص في اوروبا،  طاعون "الموت الاسود" وهو وباء تفجر في الصين عام 133م، وانتشر في اوروبا حيث حصد  حياة نصف سكان اوروبا، والشكل الحديث من الطاعون، تفشى ايضا في الصين، وانفجر في ستينيات القرن الـ19 وتسبب في وفاة 10 مليون شخص. وهناك ايضا تقديرات تشير الى ان الطاعون كان قد  انفجر ايضا في اثينا عام 430 قبل الميلاد. 

في هذه الدراسة ركز الباحثون على 101 من الهياكل العظمية البشرية القديمة، حيث وجد في 7 منها القادمة من اوروبا الغربية وافريقيا الوسطى، اثار  للبكتيريا المعدية  Yersinia Pestis - وهي العامل المميت للطاعون.اما اقدم هيكل عظمي وجدت فيه  هذه الاثار فقد كان عمره 5733 سنة.

في الدراسة، التي اجريت تحليلا للشفرة الوراثية للبكتيريا، اتضح انه في العصر البرونزي افتقرت البكتيريا لخصائص الانتشار التي ادت الى وفيات على نطاق واسع في جميع انحاء العالم. في ذلك العصر، يقول الباحثون، تسببت البكتيريا بـsepticaemic/pneumonic plague،  الذي ينتشر بواسطة السعال .

حتى عام 1000  قبل الميلاد، اوضح الباحثون الدنماركيون، حدثت طفرة للبكتيريا، الى ان وصلت للشكل الذي نعرفه اليوم. بموجب اقوالهم فان طفرة واحدة في جين ymet مكنتها من البقاء على قيد الحياة في بيئة معادية مثل الجهاز الهضمي لدى البراغيث. سمحت هذه الطفرة  للبكتيريا بالانتشار في جميع انحاء العالم في عدة موجات، ادت بدورها الى عشرات الملايين من الضحايا. مكن تطوير طفرة جينية اخرى في البكتيريا في جين pla من اختراق انسجة جسم مختلفة، مما تسبب في حصول وباء الطاعون الدبلي.

الطاعون هو مرض متوطن ولا يزال متواجدا بيننا.  في عام 2013  تم التشخيص والابلاغ عن  783 حالة من مرض الطاعون في جميع انحاء العالم، 126 منهم لقوا حتفهم. كان معظم المرضى في افريقيا، ولكن  وجد ايضا مرضى في الولايات المتحدة.

 

 

 

 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel