باحثون: مرض الزهايمر قد ينتقل من شخص لآخر في حالات نادرة

باحثون: مرض الزهايمر قد ينتقل من شخص لآخر في حالات نادرة

الأشخاص الذين عولجوا بهرمون النمو الذي تسبب لهم بمرض Creutzfeldt-Jakob Disease ووجد لديهم ايضا بيتا اميلويد مما قد يرمز الى أن مرض الزهايمر انتقل هو أيضا

نشرت من ويب طب - الثلاثاء , 20 أكتوبر 2015

بين السنوات 1958-1985 تم علاج الاطفال الذين عانوا من قصر القامة في جميع انحاء العالم بهرمون النمو الماخوذ من الجثث الميتة. العلاج بهذه الطريقة توقف, بعد ان طور المعالجين مرض كروتزفيلد جاكوب (CJD) نتيجة لتلقيهم هرمون النمو الملوث البريونات (Prion).

حتى عام 2012، تم اكتشاف 450 حالة لاشخاص الذين طوروا مرض CJD علاجي المنشا iatrogenic- iCJD، منهم 226 نتيجة لتلقي العلاج بهرمون النمو الملوث. لان للمرض فترة حضانة طويلة جدا – عشرات السنين - قد يكون هناك المزيد من الحالات.

قام باحثون من الكلية الجامعية في لندن باجراء تشريح لادمغة ثمانية معالجين من المملكة المتحدة، الذين تتراوح اعمارهم بين 36-51، الذين تلقوا هرمون النمو في مرحلة الطفولة، وطوروا iCJD، بعد فترة حضانة التي تتراوح من 20-30 سنة. واكد الباحثون وجود مرض البريونات في كل الادمغة الثمانية.

بشكل غير متوقع وجد الباحثون بالاضافة الى ذلك – في كل الادمغة ما عدا واحد- ايضا وجود بيتا اميلويد-Amyloid beta، وهو بروتين يشكل علامة مميزة لمرض الزهايمر. مكان وجود البيتا اميلويد لم يكن متشابه للبريونات.

المعالجون كانوا ما يزالون صغارا جدا ليظهر لديهم مرض الزهايمر، ولم تكشف الاختبارات الجينية عن وجود الطفرات المسببة للمرض (APOE e4 او طفرات اخرى).

في فحص ادمغة 116 مريض يعانون من امراض البريونات الاخرى، من نفس الفئة العمرية، وجدت حالات مرضية في الحد الادنى او لم يتم العثور مطلقا على بيتا اميلويد. حلل الباحثون الغدد النخامية (التي يفرز منها هرمون النمو) لمرضى الزهايمر, ووجدوا ترسبات كبيرة من الاميلويد بيتا في هذا النسيج. وقد اظهرت دراسات سابقة على الحيوانات انه يمكن التسبب بمرض الزهايمر بواسطة حقن الاميلويد بيتا.

ويفترض الباحثون انه كما كان انتقال للبريونات التي تخضع لعملية نسخ من خلال تشجيع الثني الغير صحيح للبروتينات وتجميع هذه البروتينات في الدماغ، هكذا ايضا حدث نقل للاميلويد بيتا في هرمون النمو من الجثث الى المعالجين.

على الرغم من انه لم يتم العثور على علامات اخرى لمرض الزهايمر في الادمغة، مثل تراكم بروتين تاو، لكن الباحثين يزعمون لو ان هؤلاء ماتوا في سن متاخرة اكثر، لكانوا سيصابون بهذا المرض.

يقول الباحثون, ان هناك حاجة لاجراء المزيد من الابحاث لاثبات ان مرض الزهايمر يمكن نقله من شخص لاخر بطرق علاجية المنشا iatrogenic، واذا كان الامر كذلك - كيف يحدث ذلك. يوضح الباحثون انهم لا يدعون ان مرض الزهايمر هو مرض معد او انه يمكن ان ينتقل من خلال عملية نقل الدم، مثلا.

المصدر:

Jaunmuktane Z, Mead S, Ellis M, et al. Evidence for human transmission of amyloid-β pathology and cerebral amyloid angiopathy. Nature (2015):525, 247–250.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel