بحث: اوكسيتوتسين يزيد من النشاط الدماغي الاجتماعي لدى الأطفال الذين يعانون من التوحد

بحث امريكي، فحص تأثيرات الهورمون بمساعدة ال-fMRI، يقترح علاج الأطفال المصابين بالتوحد بالاوكسيتوتسين من خلال منشقة.

نشرت من ويب طب - الخميس , 9 أبريل 2015

مجلة الاكاديمية الامريكية للعلوم (PNAS) نشر نتائج بحث اجري بالاشتراك مع كلية الطب في جامعة "ييل" الامريكية، فيه وجدت وفسرت العلاقة بين تواجد هورمون اوكسيتوتسين، وبين الفعالية الدماغية المتعلقة بالجوانب الاجتماعية عند الاطفال الذين يعانون من طيف التوحد. في البحث الاول من نوعه الذي اجري على اطفال مصابون بالتوحد من جيل 7 سنوات وما فوق، فحص تاثير الهورمون على عمل الدماغ من خلال نظام fMRI. الاشخاص الذين شاركوا في البحث هم د. جوردون من قسم علم النفس بالاضافة لباحثين اخرين من قسم بحوث الدماغ في الجامعة. وجد في البحث ان هورمون الاوكسيتوتسين بامكانه تشغيل مناطق في الدماغ المتعلقة بالتفاعل الاجتماعي.   

وجد في الماضي ان اعطاء وجبة اوكسيتوتسين عن طريق الاستنشاق، يزيد من الميول الاجتماعي لدى الاطفال المصابين بالتوحد، لكن الية العمل الدماغية لهذا التاثير لم تكن واضحة. لفحص ماهية تاثير الهورمون على الدماغ تتبعت د. جوردون وزملائها من الولايات المتحدة الامريكية، نشاط الدماغ لدى الاطفال المصابين بالتوحد عن طريق MRI وظيفي. بعد ان اعطيت لهم وجبة اوكسيتوتسين عن طريق الانف، طلب من الاطفال تنفيذ مهام اجتماعية، مثل: تقييم الوضع النفسي لشخص بالاعتماد على نظراته فقط. بالاضافة الى مهام غير اجتماعية - تصنيف صور غيارات السيارة الى فئات مختلفة.

في الحالات التي استعمل فيها الاوكسيتوتسين، سجل خلال التجربة نشاط اكبر في مراكز الدماغ المتعلقة بالفعاليات الاجتماعية، النظرة الاجتماعية والوعي العاطفي، مقارنة بتنفيذ نفس المهام بدون تلقي الهورمون. لاحظ الباحثون ايضا انخفاضا في نشاط بعض المراكز في الدماغ خلال تنفيذ المهام الغير اجتماعية - يمكن ان ترمزهذه النتيجة الى ان الاوكسيتوتسين يساعد الدماغ في التفريق بين الحكم الاجتماعي والغير اجتماعي. اضافة لذلك، وجد تلاؤم ايجابي بين ارتفاع تركيز المواد التي فحصت في لعاب المفحوصين وبين ارتفاع نشاط الدماغ خلال التجربة.

التفسير الذي يقترحه الباحثين هو انه من الممكن ان هورمون الاوكسيتوتسين يؤدي لتقوية ايجابية في وقت النشاط الاجتماعي للاطفال المصابين بالتوحد. هذا الاكتشاف مهم، خصوصا بالنظر لنتائج ابحاث سابقة على اشخاص مصابين بالتوحد، والتي اشارت لوجود نشاط ثانوي في هذه المراكز في الدماغ. براي الباحثين، بامكان هذه الاكتشافات ان تساهم باستعمال الاوكسيتوتسين مستقبلا لعلاج التوحد.          

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel