بحث جيني على الدببة القطبية قد يساعد في فهم أمراض القلب لدى بني البشر

وجد الباحثون أن الحمض النووي للدببة القطبية قد تغير بوتيرة سريعة مما سمح لها بالتعامل مع النظام الغذائي الغني بالدهون بواسطة طفرة في الجينات

نشرت من ويب طب - الاثنين , 9 مارس 2015

تتمتع الدببة القطبية بخصائص تكييف فريدة، مما يسمح لها بالتعامل مع الظروف القاسية في القطب الشمالي، حيث الطلب على الطاقة للجسم مرتفع. الدهون هي المصدر الرئيسي للطاقة، والدببة القطبية تعتمد على نظام غذائي غني بالدهون طوال حياتها. صغار الدببة تتغذى على الحليب الذي يحتوي على حوالي 27٪ من الدهون، والكبار يتغذون بالاساس على الثدييات البحرية مثل كلاب البحر. بالاضافة الى ذلك، فالدببة القطبية لها رواسب دهنية تحت الجلد وحول الاعضاء، والتي تصل في بعض الاحيان الى 50٪ من وزن جسمها.

على الرغم من قرب الدببة القطبية من الدببة البنية، فكلا الصنفين يختلفان بشكل كبير من الناحية البيئة، السلوكية والمورفلوجية- الشكل (Morphology) – الامر الذي يعكس التكيف لبيئات مختلفة. اعداد جدول زمني موثوق يعكس توقيت انفصال الصنفين هو امر ضروري لفهم العملية التطورية التي ادت الى التمايز ومدى السرعة التي يمكن للتعديلات الجديدة ان تحدث في البيئات القاسية لدى الثدييات الكبيرة.

حلل الباحثون جينات نووية كاملة لدى الدببة البنية والدببة القطبية، بهدف تقدير الزمن الذي انفصلت فيه هذه الانواع، العثور على اوجه التشابه بينهما من اجل توضيح الاحداث التي وقعت بعد الانفصال وكذلك للتعرف على الجينات التي خضعت لعملية اختيار ايجابية لدى الدببة القطبية. كان هدفهم الوصول لفهم للخلفية الجينية وللتطور الفريد للجينات في الحياة في القطب الشمالي.

من بين النتائج، وجد الباحثون ان زيادة الجينات المرتبطة بتطور الانسجة الدهنية تعكس الدور الحاسم للدهون في التطور البيئي والتاريخي للدببة القطبية. مستويات الكولسترول لدى الدببة القطبية مرتفعة جدا. ويعتقد الباحثون ان التغيير في النظام الغذائي لنظام  يعتمد بالاساس على الاحماض الدهنية سبب لدى الدببة القطبية  تغييرا تكيفيا في صميم البروتين الشحمي (apolipoprotein B) (apoB)، البروتين الذي يربط الدهون الاولية من الكيلومكرونات (Chylomicrons)، والـ LDL. هذا التغيير ساعد الدببة القطبية على التكيف لاستهلاك كميات كبيرة من الاحماض الدهنية، من خلال تحسين كفاءة التخلص من الكوليسترول من الدم. بالاضافة الى ذلك، وجد الباحثون معلومات جينية تتعلق بوظائف القلب والاوعية الدموية. يدعي الباحثون انه منذ الانفصال عن الدببة البنية، فقد خضع نظام القلب والاوعية الدموية لدى الدببة القطبية لعملية اعادة تنظيم مهمة، والتي قد تكون متعلقة بالبيئة الخاصة بها. 

في الختام، شدد الباحثون على اهمية النتائج التي توصلوا اليها، والتي يمكن ان يكون لها تاثيرا على البحوث المستقبلية لفهم الاسباب الجينية لامراض القلب والاوعية الدموية لدى الانسان. 

المصدر: Liu S، Lorenzen ED، Fumagalli M، et al. Population Genomics Reveal Recent Speciation and Rapid Evolutionary Adaptation in Polar Bears. Cell. 2014:157(4):785-794

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel