استخدام الأجهزة السمعية يؤدي إلى إبطاء التدهور الإدراكي لدى البالغين

استخدام الأجهزة السمعية يؤدي إلى إبطاء التدهور الإدراكي لدى البالغين

فقدان السمع يزيد من معدل التدهور المعرفي لدى كبار السن، ولكن استخدام الأجهزة السمعية يؤدي الى تباطؤ الايقاع المسجل لدى البالغين دون مشاكل في السمع

نشرت من ويب طب - الخميس , 10 ديسمبر 2015

قيمت الدراسة الحالية  العلاقة بين فقدان السمع، استخدام اجهزة السمع والتراجع المعرفي.

خلال 25 عاما تم اجراء دراسة استطلاعية على اساس السكان. تم جمع البيانات ضمن بحث the Personnes Agées QUID، الذي بدا في عام 1989، وشارك فيه 3670 بالغا تتراوح اعمارهم بين 65 واكثر.
تم تقييم فقدان السمع في الاساس عن طريق استبيان تقييم ذاتي لفقدان السمع. وابلغ 137 مريضا عن فقدان سمع شديد، 1139 ابلغوا عن اضطرابات سمع معتدلة (صعوبة في متابعة محادثة لدى العديد من الاشخاص الذين يتحدثون في وقت واحد، او عندما يكون هناك ضجيج في الخلفية) وذكر 2394  مشاركا ان ليس لديهم مشكلة في السمع.
تم تقييم التدهور المعرفي عن طريق اختبار قصير للتشخيص العقلي  (Mini-Mental State Examination – MMSE)، الذي كان ينفذ خلال جلسات المتابعة خلال 25 عاما من الدراسة.
 
ارتبط فقدان السمع المبلغ عنه ذاتيا مع درجة اقل من ذلك بكثير من MMSE في خط الاساس والتدهور المعرفي الملحوظ خلال 25 سنة من المتابعة، بغض النظر عن العمر والجنس ومستوى التعليم. لوحظ فرق في معدلات التغيير بدرجات MMSE خلال 25 عاما من المتابعة في اوساط المرضى الذين يعانون من فقدان السمع ممن لا يستخدمون المساعدات السمعية وبين المشاركين في المتابعة.
 
من ناحية اخرى، لم تلاحظ   فروق في  مدى التدهور الادراكي لدى المرضى الذين يعانون من فقدان السمع ممن يستخدمون المساعدات السمعية وبين المشاركين في المتابعة.
 
باختصار، كان الابلاغ الذاتي لفقدان السمع مرتبطا بتدهور معرفي متسارع لدى كبار السن، ولكن استخدام المساعدات السمعية يبطئ من هذا التدهور.
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel