بحث يشير الى أهمية النوم للمتبرع لضمان نجاح زرع النخاع العظمي

بحث يشير الى أهمية النوم للمتبرع لضمان نجاح زرع النخاع العظمي

وفق تجربة اجريت في فئران تجارب، فإن قلة النوم قبل التبرع قللت بـ%50 من نجاح زرع النخاع العظمي

نشرت من ويب طب - الأحد , 1 نوفمبر 2015

قلة النوم قد تقلل بنسبة 50٪ من نجاح  زرع  خلايا النخاع العظمي. وفقا لبحث جديد، اجرته البروفيسور اسيا رولز، ونشر هذا الشهر في مجلة Nature Communication. بدا البحث  خلال مرحلة ما بعد الدكتوراه لبروفيسور رولز في جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا.

يجري حاليا كل عام زراعة عشرات الاف الزراعات لخلايا النخاع العظمي او باسمها الدقيق الخلايا الجذعية. وهو اجراء فعال لعلاج انواع معينة من السرطان، لان هذه الخلايا الجذعية يمكنها تجديد الدورة الدموية والجهاز المناعي للمريض .

يتم توجيه الخلايا الجذعية المحقونة في دم المريض لمواقع محددة في عظامه لتجديد نظام الدم.

وتخلص الدراسة الى ان "مهارة التنقل" للخلايا الجذعية تتاثر بشكل كبير عندما  لا ينام المتبرع جيدا خلال  الاربع ساعات التي تسبق التبرع بالخلايا. ونتيجة لذلك، ينخفض نجاح عملية الزرع  بنسبة 50 ٪.

وتقول: "تم اجراء الدراسة لدينا على الفئران ومازال من السابق لاوانه استخلاص استنتاجات حول البشر. ومع ذلك، تشير النتائج الى اهمية  النوم  في الاجراءات الطبية ".
 
 
تضيف البروفيسور رولز: "يجب ان نفكر مليا في كيفية الاهتمام بالنوم الجيد، والذي من الصعب حاليا تحقيقه عند المكوث في المستشفى"
واوضحت البروفيسور رولز " من الواضح انه في العمليات الهامة والمعقدة مثل زرع نخاع العظم، يتطلب الامر  الكثير من الجهد في ايجاد متبرع واجراء العلاج، لذلك من المهم ان نفهم جيدا تاثير النوم على نجاح التدخل الطبي. اذا وجدنا ان الحرمان من النوم يؤثر على نجاح عملية الزرع، حتى عندما يتعلق الامر في البشر فسوف نحتاج الى التفكير مليا بكيفية الاهتمام بالنوم الجيد، والذي من الصعب حاليا الحصول عليه عند المكوث في المستشفى.
 
اضافت "بالطبع، هناك مجال للتفاؤل،  ففي حال مكنا المتبرع من النوم استعدادا للزرع فاننا نزيد من الفرص  في النجاح. وجدنا في التجربة  انه من اجل استعادة القدرات ذات الصلة تكفي للمتبرع ساعتين من "النوم الجيد".
 
دعم البحث من قبل المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الامريكية (NIH)، واجري بالتعاون مع باحثين من كلية الطب جامعة ستانفورد، بروفيسور لويس دي تشياو (الطب النفسي) وبروفيسور ايرفينغ وايزمان (مدير مركز الخلايا الجذعية).
وفق تقدير بروفيسور رولز، بما ان الخلايا الجذعية تشارك في تجديد الدورة الدموية والجهاز المناعي، فهناك اسباب معقولة للاعتقاد بان اضطرابات النوم لها اثار خارج نطاق عمليات زرع الخلايا الجذعية المحددة.
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel