تادالافيل (Tadalafil) يمكن أن يكون ناجعًا وآمنًا لعلاج أعراض الجهاز البولي

فحَصَ تحليل ميتا نجاعة وسلامة تادافيل (Tadalafil) كعلاج أحادي الدواء لأعراض الجهاز البولي السفلي، وهي أعراض ثانوية للورم الحميد في البورستاتا

نشرت من ويب طب - الأحد , 15 مارس 2015

كان هدف التجربة هو تقييم نجاعة وسلامة تادالافيل (Tadalafil) (سياليس Cialis، ليلي Lilly)، كعلاج احادي الدواء لاعراض الجهاز البولي السفلي، وهي اعراض ثانوية للورم الحميد في البروستاتا (LTUS/BPH).

تم القيام بمسح متطور للتعرف على تجارب مراقبة وعشوائية، والتي قارنت بين نجاعة وسلامة تادالافيل (Tadalafil) بما يتعلق ب-LTUS/BPH، وبين العلاج الوهمي. تم تطبيق تقنيات تحليلية، من اجل تقييم الفروقات في نتائج التجربة.

تم التعرف على ثماني تجارب وتحليلها. بالمقارنة مع العلاج الوهمي، كان تادالافيل (Tadalafil) متعلقا بتحسن كبير في التدريج الدولي لاعراض البروستاتا (IPSS) (فرق متوسط= -2.19، P<0.00001)، وفي تدريج المؤشر الدولي للاداء الجنسي (IIEF) (فرق متوسط =+4.66، P<0.00001)، بالرغم من  تواجد العجز الجنسي بنفس الوقت.

تمت مشاهدة فروقات كبيرة ايضا في التدريجات الفرعية العائقة وعوامل الاثارة ل-IPSS، مؤشر جودة الحياة ل-IPSS ومؤشر تاثير BPH. بعد تركيز المعطيات لاربع جرعات (2.5، 5، 10 و-20 ملغم)، لم ينجح تادالافيل (Tadalafil) في احداث تاثير كبير على وتيرة تدفق البول القصوى (Qmax) (فرق متوسط=+0.26 مل/ثانية، P=0.14)، الا ان تادالافيل (Tadalafil) بجرعة 5 ملغم حسن بشكل كبير من Qmax (فرق متوسط=+0.63 مل/ثانية، P=0.04).

لم يتم العثور على فرق كبير في حدوث اعراض جانبية خطيرة (نسبة الخطورة = 1.00، P=1.00) من بعد تلقي العلاج بتادالافيل (Tadalafil). استنتج الباحثون ان تادالافيل (Tadalafil) اثبت نجاعة وسلامة جيدين فيما يتعلق بتحسين LUTS والعجز الجنسي لدى الرجال مع BPH، وتادالافيل (Tadalafil) بجرعة 5 ملغم حسن بشكل كبير من Qmax.

المصدر:  Efficacy and Safety of Tadalafil Monotherapy for Lower Urinary Tract Symptoms Secondary to Benign Prostatic Hyperplasia: A Meta-Analysis: Dong Y et al., Urol Int. 2013 Jun 25. Advanced online publication.  

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel