تدخل المريض بالعلاج الذاتي يقلل من الوفاة نتيجة السكري نوع-2

اتضح أن عادات العلاج الذاتي التي تشمل النشاط الجسماني، تخطيط التغذية، مراقبة المرض وتوثيقه، مرتبطة بتقليل نسب الوفاة من بعد مرور عقد

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

يعتبر تدخل المريض امرا حاسما في العلاج، الا ان هناك نقصا في الادلة حول تاثير سلوكيات العلاج الذاتي (self-management behavior) على النتائج بعيدة الامد لمرض السكري. اراد بحث، نشر مؤخرا في المجلة الدورية Diabetes Care ان يختبر العلاقة بين تدخل المريض في العلاج وبين النتائج المتوسطة وبعيدة الامد لمرض السكري نوع-2.

من اجل بحث KORA-A، في السنوات 1997-1998، تم تجنيد 340 مريضا في السكري نوع-2 من ابحاث تستند الى المجموعات (161 مشتركا) وسجل الاحتشاء القلبي (Myocardial infarction ) في المانيا. تم تعريف التدخل الكبير في العلاج على انه الحرص على 4 من 6 عادات حياتية في المجالات المختلفة بما في ذلك النشاط الجسماني، علاج كفات الارجل، المراقبة الذاتية لمستويات السكر في الدم، قياس الوزن، برنامج غذائي وتوثيق يوميات مرض السكري.

كمتغيرات النتيجة، تم في بداية البحث قياس مستوى هيموغلوبين السكري في الدم (HbA1c)، الكوليسترول من نوع low-density lipoprotein ‏(LDL)، ضغط الدم والبيلة الالبومينية الزهيدة (microalbuminuria)، بالاضافة الى تواجد مضاعفات السكري. في العمل الحالي، اختبر الباحثون الوفاة باسبابها المختلفة على مدار 12 سنة من بعد ذلك، في عام 2009.

اتضح ان السلوكيات التي تشير الى تدخل كبير في العلاج مرتبطة بشكل ضعيف في تقليل مستوى هيموغلوبين السكري (تقليل بنسبة 0.44%، 4.4 ميليمول في المول؛ مجال الثقة95%: تقليل بنسبة 0-0.88%) لكن بدون تخفيض في تركيز الكوليسترول او ضغط الدم الانقباضي. فيما يتعلق بمضاعفات السكري ايضا، لم يكن هناك فرق بارز في انتشار البيلة الالبومينية الزهيدة، مرض الشرايين المحيطية او اعتلال الاعصاب بموجب مستوى تدخل المريض.

تم بروز الفائدة الاكبر تحديدا في مجال الوفاة، والتي حدثت في 55% من بين 344 مشتركا، مع نسبة منخفضة وبارزة اكثر للوفاة الشاملة (نسبة الخطورة Hazard Ratio: 0.61، مجال الثقة 95%: 0.4-0.91)، وتقليل غير بارز في الوفاة نتيجة امراض القلب والاوعية الدموية (0.65؛ 0.41-1.03) في الحالات مع تدخل كبير.

على ضوء هذه العلاقة، حتى وان كانت ضعيفة، بين التدخل الكبير في العلاج وبين اطالة متوسط حياة مرضى السكري نوع-2، يؤكد الباحثون على تاثير تدخل المريض في علاجه على تقدم المرض بعيد الامد. ينسب الباحثون اطالة متوسط حياة المريض الى عوامل اخرى تخص العادات الصحية التي لم تقاس في البحث.

المصدر:  Laxy M, Mielck A, Hunger M, et al. The Association Between Patient-Reported Self-Management Behavior, Intermediate Clinical Outcomes, and Mortality in Patients With Type 2 Diabetes: Results From the KORA-A Study. Diabetes Care 2014;:DC_132533.  

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel