تغيرات في أداء الجهاز الحوفي أثناء النظر إلى عيون مصابة بالحول

في دراسة أجريت لفحص التغيرات التي تطرأعلى الجهاز الحوفي أثناء النظر إلى عيون مصابة بالحول، تبين أن ذلك يحفز مشاعراً سلبية

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

اظهرت دراسات التصوير العصبي التي اجريت في السابق، ان الجهاز الحوفي (Limbic System - والذي يشمل اللوزة (Amygdala)، الحصين (Hippocampus) والتلافيف المجاورة للحصين (parahippocampal gyri)) هو الجزء من الجهاز العصبي المسؤول عن الشعور. كما اظهرت تلك الدراسات ان للوزة دور هام في نقل المشاعر السلبية - مثل القلق، الخوف والتردد.

%4 من السكان مصابون بالحول، مما قد يسبب لهم اعاقة وظيفية، واضطرابا في تفاعلهم مع محيطهم الاجتماعي. عندما يتم اجراء دراسات متعلقة بموضوع الحول، فان الذي يخضع للدراسة هو في الغالب الشخص المصاب بالحول، ولكن على العكس من ذلك، ففي دراسة حديثة كان محور البحث هو الشخص الذي ينظر الى الشخص المصاب بالحول، حيث تم اخضاعه للتصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI - Functional magnetic resonance imaging) وذلك لفحص رد فعله الشعوري عند رؤيته وجها لشخص مصاب بالحول في مقابل وجه لشخص سليم.

الدراسة كانت دراسة تنبؤية (prospective)، وقد شارك فيها 31 متطوعا معافى (17 رجلا، و14 امراة)، وقد تم اخضاع كل منهم للتصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، حيث استلقى كل منهم على حدة في الجهاز المعد لذلك، ونظروا الى 3 صورتبدلت فيما بينها. الصورة الاولى كانت صورة لشخص مصاب بالحول، الثانية كانت لشخص سليم، والثالثة كانت محايدة - شملت اشارة زائد باللون الابيض على خلفية سوداء (الهدف منها كان تحديد الاداء الاساسي للجهاز الحوفي عند كل من المتطوعين). المعلومات التي تم جمعها عن طريق ذلك الجهاز عولجت بواسطة BrainVoyager QX software package (Brain Innovation، Maastricht، The Netherlands). بعد الـ fMRI، سال كل مشارك اذا ولدت الصور لديه اية مشاعر.

تسببت صور الشخص المصاب بالحول بنشاط كبير في الجهاز الحوفي احصائيا اكثر بكثير من صور الشخص بدون الحول (في 30 من 31 مشترك، p < 0.05).

باختصار، فان نتائج الـ fMRI تثبت بان الحول لا يؤثرعضويا فقط على الشخص المصاب ولكن ايضا على الشخص الناظر اليه، والذي بدوره يشعر بمشاعر سلبية تجاه المصاب. من هنا فان الحول يمكن ان يسبب مشاكل كبيرة في العلاقات الشخصية، ويمكن لهذه الدراسة ان توفر تفسيرا للصعوبات التي يواجهها مصابو الحول من الناحية الاجتماعية والنفسية وايجاد فرص العمل.

وبالتالي، يمكن لجراحة تصحيح الحول تحسين جودة حياة المصاب من خلال تحسين علاقاته الشخصية، من الناحية العضوية، لدى كل من المصاب والطرف الاخر.

المصدر: Berberat J, Jaggi GP, Wang FM, Remonda L, Killer HE.Changes in the Amygdala Produced by Viewing Strabismic Eyes.Ophthalmology. 2013 Oct;120(10):2125-9. doi: 10.1016/j.ophtha.2013.03.034. Epub 2013 May 21.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel