تناول استازولاميد يحسّن المشي عند مرضى الاستسقاء الدماغي طبيعي الضغط

جرعة مّنخفضة من الدّواء أدّت الى تحسّن في المشي حسب سلّم Boon وإلى تقليص حجم الإشارات التّي تدل على الكثافة الزّائدة في المادّة البيضاء حول غرف الدّماغ، في فحص الـ MRI

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

دراسة جديدة، والتي نشرت في الرابع عشر من مارس\اذار 2014 في موقع مجلة Neurology، بحثت بشكل اولي نجاعة دواء الاستازولاميد (Acetazolamide) في تحسين مقاييس سريرية وبنيوية عند مرضى موه الراس السوي الضغط مجهول السبب (iNPH - Idiopathic Normal-pressure Hydrocephalus).

فحص الباحثون في هذه الدراسة تاثيراستعمال استازولاميد بجرعة منخفضة تساوي 125-375 ملغرام يوميا، على مقاييس بنيوية وسريرية بين 8 مرضى iNPH. نتائج العلاج قيمت من الناحية البنيوية وفق حجم الغرف في الدماغ، مقياس WMH ׁالعالمي (White Matter Hyperintensities - الكثاقة الزائدة للمادة البيضاءׂׂׂ) ومقياس WMH المحيط بالبطين (PVH - Periventricular) عبر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) ما قبل العلاج وبعده، بنظام Fluid-attenuated Inversion Recovery و 3D T1. اما التاثير السريري للعلاج فقد قيس بشكل كمي من خلال تحديد علامة للقدرة على المشي حسب سلم Boon.

خمسة من بين المشتركين الثمانية في الدراسة (62.5%) استجابوا للعلاج بشكل جيد، بتحسن متوسطه 4 نقاط في سلم Boon. بالمقابل، كشف الـ MRI عن تقلص ملحوظ في حجم الـ PVH، بمقدار 6.1 ±  1.9 ملل (p=0.002).

عند المرضى الثلاثة الذين لم يستجيبوا للعلاج بشكل ايجابي، شوهد تدهورا في قدرة المشي ولم يسجل تقلصا في حجم الـ PVH. عند المرضى الثمانية لم تسجل اي تغييرات معتبرة في حجم الغرف الجانبية ومقياس WMH العالمي.

وفق ادعاء الباحثين، يمكن لحجم الـ PVH، الذي يعكس تسرب السائل النخاعي (CSF) خارج البطانة العصبية (Ependyma)، ان يكون مقياسا لنجاعة علاجات دوائية في دراسات مستقبلية. 

المصدر: Alperin N, Oliu CJ, Bagci AM, et al. Low-dose acetazolamide reverses periventricular white matter hyperintensities in iNPH. Neurology 2014;:10.1212/WNL.0000000000000313.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel