تناول الستاتينات بشكل متواصل من شأنه أن يقلّل من حالات الخرف وفقدان الذاكرة

باحثون في الولايات المتحدة فحصوا عشرات الأبحاث المتعلّقة بالستاتينات، وتوصّلوا الى أنّ تعاطي الدواء لمدة أكثر من سنة، خطر الاصابة بالخرف يقل ب-29%.

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

فريق كلية الطب في جامعة جونس هوبكينس فحص بوتيرة مدروسة عشرات الابحاث المتعلقة باستعمال الستاتينات (Statins) - ادوية معدة لتقليل مستويات الكوليسترول في الدم ومنع النوبات القلبية - والمعطيات التي وجدت تشير الى ان عائلة الادوية هذه، من شانها كما يبدو - عند الاستعمال لاكثر من سنة - ان توفر حماية وتمنع الخرف. الاكتشافات الجديدة لهذا البحث (تحليل تلوي - meta analysis) ظهرت في بداية الشهر في طبعة الانترنت لمجلة Mayo Clinic Proceedings.

السؤال ما اذا كانت الستاتينات بامكانها ان تؤدي لمشاكل في القدرات العقلية (الادراكية)، اصبح قضية ساخنة تناقش بين اخصائيي القلب. كذلك المعالجين عرضوها على اطبائهم. ظهر الموضوع في العناوين بعد ان نشر الـ FDA في شهر شباط سنة 2012 تعليمات بحسبها يجب وضع تحذير على عبوة الستاتينات بامكانية حدوث مشاكل في الذاكرة قصيرة الامد عند استعمال العقار.

الا انه بالوقت الحالي، في مسح واسع اجري على يد الباحثين من جامعة جونس هوبكينس، وجد انه لا يوجد تاثير سلبي كفقدان الذاكرة والتدهور في القدرات العقلية من تعاطي العقارات. بل العكس: عند تعاطي هذا العقار لاكثر من سنة، يقل خطر الاصابة بالخرف بنسبة 29%.

قدم الباحثون تقريرا مفاده انهم فحصوا من جديد 41 بحثا مختلفا، فقط 16 منها كانت ذي صلة لموضوع بحثهم. بالمجموع، مجموعة السكان في هذا الفحص كانت 23,000 رجل وامراة بلا ماض سابق في مشاكل القدرات العقلية. التحليل الجديد للنتائج دار حول تاثير الستاتينات  على الوظائف العقلية قصيرة الامد كالذاكرة، الاهتمام، وحل المشاكل. المرحلة القادمة في دراسة التقييم هذه ركزت في الابحاث التي تعاطى المعالجين فيها العقارات المحفضة للكوليسترول لاكثر من سنة، وطلب الباحثون فحص ما اذا كان هناك ملاءمة بين استعمال العقارات وبين التشخيص المتاخر لمرض الزهايمر او الخرف الوعائي. 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel