زيادة في نسبة الاضطرابات النفسية في أمريكا اللاتينية في أعقاب تفشي الـ "زيكا"

 زيادة في نسبة الاضطرابات النفسية في أمريكا اللاتينية في أعقاب تفشي الـ "زيكا"

تحذير من أن هنالك علاقة بين العدوى الفيروسية في مرحلة مبكرة من الحمل وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض مثل مرض التوحد، اضطراب ثنائي القطب وانفصام الشخصية، إضافة إلى الصرع

نشرت من ويب طب - الاثنين , 22 فبراير 2016

 يحذر الخبراء من انه قد تكون للعدوى بفيروس "زيكا" انعكاسات اضافية، بعيدة عن الانظار في السنوات الاولى، وذلك على الاطفال في امريكا اللاتينية. فوفقا لتقرير نشر في صحيفة "نيويورك تايمز"، يحذر خبراء في مجال الخصوبة ان الابحاث قد اظهرت وجود صلة بين عدوى فيروسية تنتقل الى الجنين في الرحم وبين الامراض النفسية والمشاكل العقلية. ذلك، بالاضافة الى حالات صغر الراس (Microcephaly) التي تنجم كما يبدو عن فيروس "زيكا".

وذكرت الصحيفة ان الخبراء الامريكيين يعتقدون ان الـ"زيكا"، يذكر بالفيروسات المرتبطة بمرض التوحد، الاضطراب ثنائي القطب وانفصام الشخصية (Schizophrenia) واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD).

وقد قال مدير مركز الامراض المعدية والمناعة في جامعة كولومبيا في نيويورك، الدكتور Lipkin للصحيفة اننا لن نتفاجا اذا راينا في المستقبل لدى الاطفال في امريكا اللاتينية ممن ولدوا لامهات مصابات بالزيكا، زيادة في حدوث هذه الاضطرابات النفسية، وكذلك الصرع (Epilepsy).

"الهجوم الفيروسي على الام في بداية الحمل يمكنه ليس فقط قتل الجنين او التسبب بصغر الجمجمة وحسب، ولكن الاضرار ايضا بعملية نمو الدماغ"، قال. ومع ذلك، على النقيض من العدوى الفيروسية في المرحلة التي يكون دماغ الجنين فيها بالفعل قريب من النمو الكامل "فان الضرر المحتمل قد يكون اقل وضوحا."

ذكر الاطباء الذين اجريت معهم مقابلات في التقرير، انه بالفعل عرضت ادلة على ان الامراض النفسية المختلفة التي يصاب البالغون فيها  ترتبط بتعرض الامهات اثناء الحمل  لفيروسات مثل الهربس (herpes)، الانفلونزا (Influenza)، الحصبة الالمانية (Rubella) او الطفيليات مثل المقوسة القندية (Toxoplasma Gondii).

اصيب في وباء الحصبة (Measles) في الولايات المتجدة في 1965-1964 20 الف طفل، بما في ذلك 3500 مع العمى الخلقي. لدى 1800 منهم على الاقل، اصيبت امهاتهم بالحصبة اثناء الحمل، ظهرت اضطرابات نفسية في وقت لاحق من حياتهم.

 

على الرجال ايضا  ان يكونوا حذرين من العدوى

 

 في الوقت نفسه، مع احتدام الجدل حول المشاركة في اولمبياد البرازيل القادم، يحذر الاطباء من انه ليس فقط النساء اللواتي يرغبن في الحمل عليهم الوقاية، ولكن ايضا شركائهم، الذين قد يصابون بالفيروس ويمررونه من خلال السائل المنوي.

 

وقال البروفيسور ويليام شافنر (Schaffner)، من المركز الطبي في جامعة وفاندربيلت شيكاغو، عضو رفيع في الهيئة الاستشارية لـ CDC، لـ CNN  "عثر على الفيروس في السائل المنوي للرجال المصابين، المشكلة انه  لا يزال من غير المعروف الى متى سيبقى هناك، وكم يتيح الامرانتقال الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي".

 

تطرق البروفيسور شافنير وغيره من الخبراء للقضية عقب اعلان واحد من كبريات نجوم الرياضة في الولايات المتحدة - حارسة المرمى الامريكية هوب سولو - انها لن تشارك في دورة الالعاب الاولمبية التي ستعقد في ريو هذا الصيف، وذلك بسبب المخاوف من "الاصابة بالفيروس في مرحلة ما."

وتقول: "لا استطيع الموافقة على الوضعية التي لا بد لي بموجبها الاختيار بين خيارين: المشاركة في المسابقات وتمثيل بلدي والتضحية باحتمالات صحة اطفالي في المستقبل، او البقاء في المنزل والتخلي عن احلامي والاهداف التي وضعتها نصب عيني كرياضية". يذكر ان زوج سولو هو نجم كرة  قدم  سابق.

تعقيبا على ذلك قال البروفيسور شافنير في المقابلة انه "طالما انها ليست حامل اثناء وجودها في البرازيل او انها اصبحت حاملا بعد وقت قصير من وجودها في هذا البلد، ليس هناك خطر من ان ينتقل المرض للطفل".

 

وقال المتحدث باسم مركز السيطرة على الامراض CDC ان "الوكالة تامل ان يتم الاعلان عن نتائج الابحاث قريبا ومنها ستتم معرفة الوقت الذي يبقى فيه  الفيروس حيا في الحيوانات المنوية". في الوقت نفسه، فان التوصية التي نشرت  للرجال العائدين من البرازيل او من منطقة اخرى حيث يوجد فيها نشاط كبير للزيكا في الوقت الحالي، هو انه  يجب  عليهم ان يستخدموا  الموانع او الابتعاد عن ممارسة الجنس، لكن من غير الواضح الى متى.

بالنسبة للسيدات اللواتي يرغبن بالدخول في الحمل، ممن عدن الى بلادهن بعد زيارة الى البلدان الموبوءة بالفيروس،  الفترة الزمنية التي يمكن بعدها البدء في تجارب الحمل ليست واضحة تماما. ويقول الدكتور انتوني فوسي (Anthony Fauci)، مدير المعهد الوطني للحساسية والامراض المعدية في الولايات المتحدة، قال: "قمنا بقياس مستويات الفيروس في دم المصابين وجدنا انه عادة  يختفى الفيروس تماما من الدم بعد 5-7 ايام او على الاكثر 10 ايام ".

واعلنت الجمعية الامريكية لامراض النساء والقابلات (ACGO)  في مطلع الاسبوع انه "حاليا ليس هناك اي دليل على ان العدوى  السابقة بفيروس زيكا، والتي تؤدي للامراض المعدية، التي عادة ما تكون قصيرة الاجل وخفيفة نسبيا، تشكل خطر تكون العيوب الخلقية في الحمل في المستقبل". 

وقال الدكتور مارك ويلسون (Mark Wilson)، خبير في علم الاوبئة في كلية الصحة العامة في جامعة ميشيغان ان عدوى الفيروس قد تشكل في الواقع وفي بعض الحالات حماية ضد المرض في المستقبل.

وحول قرار هوب سولو، اكد جميع الخبراء الامريكيين الثلاثة في المقابلة انهم "لن يترددوا في السماح لبناتهم بالتنافس في الالعاب الاولمبية في البرازيل (لو كن رياضيات) طالما لن يحملن خلال المباراة او شهر بعدها عند العودة الى وطنهم ".

نشرت دورية  "Lancet Infections Diseases" في العدد الاخير بحثا يؤكد انه تم تشخيص  فيروس زيكا في ماء السلى لامراتين برازيليتين انجبن اطفالا يعانون من صغر الراس - الامر الذي زاد من التقدير حول قدرة الفيروس على الانتقال من الام الى الجنين ليسبب تشوهات خلقية خطيرة. وافيد ايضا انه ثبتت قدرة الفيروس على عبور المشيمة.

 

 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel