دراسة: الستاتينات كانت قادرة على الحد بشكل كبير من حدوث التهاب اللثة

وجدت تجربةأجريت في كلية الطب في جامعة هارفارد أن تناول الستاتينات يقلل من التهاب اللثة المرتبط أيضا بمخاطر تصلب الشرايين

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

في النسخة الالكترونية لمجلة The Journal of the American College of Cardiology نشرت في الاسبوع الماضي دراسة،  تشير الى ان الستاتينات (Statins) قد تسبب للحد من التهاب اللثة، والمعروفة في السنوات الاخيرة كعامل لحدوث تصلب الشرايين (atherosclerosis) - "لويحة - plaque " التي تبنى تدريجيا في داخل الشرايين، مما يؤدي لحدوث تصلب الشرايين وامراض القلب.

افاد التقرير عن الدراسة والذي نشر في صحيفة نيويورك تايمز "ان ما يقرب من نصف البالغين في الولايات المتحدة يعانون من التهابات اللثة".

في الدراسة التي اجريت بطريقة عشوائية، تم تجنيد 83 شخصا، من بينهم مرضى قلب واشخاص معرضين لخطر الاصابة بامراض القلب، والذين بدؤوا على اساس يومي باخذ جرعة من 80 ملغ او 10 ملغ من الاتورفاستاتين (Atorvastatin) (ليبيتور - LIPITOR) لمدة 12 اسبوعا. استخدم الاطباء مسح الـ CT والـ PET لتقييم تطور التهاب اللثة وكذلك ظهور امراض الشرايين. فحوص المسح هذه اجريت في بداية ونهاية الدراسة.

النتيجة: كان هناك انخفاضا كبيرا في التهاب اللثة لدى المرضى الذين شملتهم الدراسة والذين تلقوا جرعة 80 ملغ، بالمقارنة مع اولئك الذين تناولوا الجرعة المنخفضة. كانت الفروق كبيرة بين اولئك الذين كان مرض اللثة لديهم حادا في بداية التجربة. في وقت لاحق لوحظت تغييرات ايجابية اخرى في وضع مرض الشرايين.

قال طبيب القلب الدكتور احمد توكل، مدير شريك في برنامج استخدام الماسحات MRI، PET و- CT في "هارفارد"، والذي كان الباحث المسؤول عن هذه الدراسة، ان النتائج كانت مفاجئة. " اكتشفنا تاثيرا جديدا لم يكن معروفا حتى الان " كما ذكر. ومع ذلك، لا يزال من المبكر جدا ان يوصي المرضى بعلاج التهاب اللثة بواسطة الستاتينات. "هناك حاجة الى سلسلة من التجارب على نطاق واسع، وكلها بطريقة عشوائية، لاختبار الفعالية السريرية للدواء وبعد ذلك سوف يكون من الضروري فحص مسالة الفعالية مقابل التكلفة"، قال قائد الفريق البحثي

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel