وجود عدد من الشامات على الذراع اليمنى مؤشرا لخطر سرطان الجلد

وجود عدد من الشامات على الذراع اليمنى مؤشرا لخطر سرطان الجلد

وجد باحثون، أن هذا التعداد دقيق مثل تعداد مجمل الشامات على الجلد في كافة أنحاء الجسم، من ناحية تقييم الخطر، فالخطر يتزايد كلما ارتفع عدد الشامات

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 21 أكتوبر 2015

يشكل وجود اكثر من 11 شامة على الذراع اليمنى، مؤشرا للخطر الاكبر من المعتاد لظهور سرطان الجلد، الميلانوما-Melanoma، ويعتبر هذا المؤشر دقيقا تماما مثل عد كافة الشامات على كل الجسم، هذا ما جاء في بحث جديد قام به طاقم من الاطباء والباحثين من "كينجز كوليج" في لندن والذي نشر هذا الاسبوع في مجلة : British Journal of Dermatology.

وقد اشار الباحثون الى ان وجود اكثر من 100 شامة على كافة انحاء الجسم يشكل خطرا مرتفعا بخمسة اضعاف لظهور المرض، مقارنة للخطر العام لدى السكان.

هذا وقد احاط البحث 3000 تواما واستمر 8 سنوات. وبعد جمع النتائج من هذه المرحلة، تم اختبارها مقابل حوالى 400 رجل وامراة يعانون من الملانوما. وقد اخذ البحث بعين الاعتبار انواع الجلد المختلفة لدى المفحوصين وكذلك تعداد النمش والشامات.

واشار البحث، الى انه في حال  تم عد اكثر من 7 شامات على الذراع اليمنى، فان خطر سرطان الجلد يكون اكبر بـ9 من الطبيعي.

اشار الباحثون، الى ان نتائج البحث سوف تساعد اطباء العائلة، الذين يشكلون في حالات كثيرة بمثابة "المحطة الاولى" للمعالج، على تشخيص وجود المعالج في دائرة الخطر من عدمه وكذلك تقدير مستوى الخطر، وذلك قبل تحويل المعالج لطبيب مختص لتلقي العلاج.

كما جاء في البحث، الى انه في حال  تم عد اكثر من 7 شامات على الذراع اليمنى، فان خطر سرطان الجلد يكون اكبر بـ9 من الطبيعي. هذه النسبة تساوي التقييم بشان 50 شامة تم عدها على كافة انحاء الجسم. فعندما تم عد 11 شامة على الذراع - كان الخطر مماثلا لهذا المؤشر لاكثر من 100 شامة تم عدها في كافة انحاء الجسم.

هذا وقد شددت المؤلفة الرئيسية لتقرير البحث، د. سيمون ريفيروا من قسم ابحاث التوائم والاوبئة الوراثية، ان للنتائج هذه انعكاسات قاطعة على العلاج الذي سيمنح في اطار الطب الاولي. فتعداد الشامات على ذراع واحدة هو اسرع، اسهل للتنفيذ والوجهة، مقارنة بتعداد كافة الشامات على كل الجسم.

مع ذلك، افادت د. كلير نايت من المعهد البريطاني لابحاث السرطان، انه لا شك من ان نتائج البحث مفيدة جدا، ولكن يجب الاخذ بعين الاعتبار انه فقط اقل من %50 من مجمل حالات سرطان الجلد هي نتيجة لتطور شامة قائمة. يجب على الاطباء التشديد في اذني كل معالج، ان ما يتوجب عليهم الانتباه اليه هو التغيير في حجم، شكل، لون والشعور بملمس الشامة العادية - وعندها التوجه للطبيب من اجل التحويل لاخصائي.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel