رباط مطاطي يحسّن من نطاق حركة وقوة العضلة بعد استعادة ACL

استعمال الرباط كل يومين حقّق تحسّن في حجم العضلة، قوتها، ونطاق حركتها بعد اسبوعين فقط، مقارنة ببروتوكول اعادة التأهيل العادي لوحده

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

تقوية عضلات الفخذ ونطاق حركة الركبة تتمحور حول اعادة تاهيل الركبة بعد استعادة الرباط التصالبي الامامي (ACL - anterior cruciate ligament)، لكن الفائدة من الطريقة الموجودة بتهييج الجلد لتقليص عضلات الفخذ تتلاشى خلال 15-30 دقيقة.

تجربة جديدة عرضت مؤخرا في اللقاء السنوي لـ American Academy of Orthopaedic Surgeons، طالبت بفحص ما اذا كان استعمال الرباط المطاطي يسبب تهيج مخصص مستمر دون ان يؤثر على تحسين نطاق الحركة وعمل عضلات الفخذ خلال اعادة التاهيل.

في التجربة اقترع 42 شخص اجروا جراحة استعادة الرباط الصليبي الامامي، لوضع او عدم وضع رباط عصبي عضلي كل يومين على يد نفس المعالج، بالاضافة لاعادة التاهيل بالبروتوكول العادي، والذي يتضمن تمارين متساوية القياس ومتساوية التوتر للعضلات، تحسين نطاق الحركة في المفاصل وثلج.

بتقدير اسبوعي للقوة، حجم العضلات ومحيط ونطاق حركة مفصل الركبة  وجد تحسن واضح (P<0.05) في محيط الركبة في مجموعة العلاج مقارنة بمجموعة المراقبة. بعد 4 اسابيع علاج وجد في مجموعة العلاج تحسن في حجم وقوة العضلة رباعية الرؤوس الفخدية (quadriceps femoris).

على اثر هذه النتائج قرر الباحثون ان استخدام الرباط يساعد في اعادة تاهيل الركبة بعد استعادة الرباط الصليبي الامامي، كما ويشمل تحسين في نطاق الحركة وقوة وحجم العضلة، ويدعون للبحث اكثر في مدة تاثير الرباط على تقليص العضلة.        

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel