فعالية الليرجلوتيد للمعالجين الذين يعانون من التسلل الدهني والتهاب الكبد

فعالية الليرجلوتيد للمعالجين الذين يعانون من التسلل الدهني والتهاب الكبد

وجد بحث قام بفحص سلامة وفعالية الليرجلوتيد وجد ان الدواء كان آمنا، محتمل وأدى لحل نسيجي للتسلل الدهني والتهاب الكبد غير الكحولي

نشرت من ويب طب - الاثنين , 14 ديسمبر 2015

يخفض النظير الببتيدي peptide-1 (GLP-1) analogues الشبيه الجلوكجون 1 (lucagon) تراكم الدهون في الكبد، التشحم (steatosis)، تركيز انزيمات الكبد،  مقاومة الانسولين في نماذج الفئران (murine) مع الكبد الدهني.

وقد تمت الموافقة على هذه النظير الببتيدي للاستخدام  لدى مرضى السكري من النوع 2، ولكن فعاليته لدى المرضى الذين يعانون من تسلل الدهنية والتهاب الكبد غير الكحولي (non-alcoholic steatohepatitis ء[NASH]) غير معروفة.
كان هدف الباحثين تقييم سلامة وفعالية النظير لـGLP-1 صاحب  التاثير طويل الامد، الليرجلوتيد (liraglutide) لدى المعالجين الذين يعانون من تسلل الدهنية والتهاب الكبد غير الكحولي.
 
اجري بحث متعدد المراكز، عشوائي، مرحلة 2، مع مجموعة  سيطرة مزدوج التعمية في اربعة مراكز طبية في بريطانيا لتقييم فعالية حقن الليرجلوتيد (liraglutide) تحت الجلد  (1.8 ملغم\ يوميا) مقارنة مع الدواء الوهمي، للمرضى الذين يعانون من السمنة، ممن اظهروا علامات  سريرية لـ NASH.
 
وتم تقسيم المرضى بشكل عشوائي (نسبة 1: 1) عن طريق برنامج  كمبيوتر، والذي قام بتصنيفهم وفق المركز طبي وحالة مرض السكري لديهم. وقد تم تخطيط هذه الدراسة وفقا لطريقة A'Hern في مجموعة واحدة، الامر الذي  تطلب ثمانية (38٪) من 21 حالة نجاح في مجموعة الليرجلوتيد (liraglutide) وذلك كي يعتبر تاثير الدواء هاما سريريا.
 

النتيجة

وكانت  النتيجة الاساسية التي قيست هي حل (resolution) الـ NASH  الواضح وفحص حدوث تقدم  للتليف في الكبد من الوقت الاساسي وحتى نهاية الدراسة (48 اسبوعا). تم اجراء تقييم المرضية بشكل مركز من قبل اثنين من علماء الامراض المستقلين. اجري تحليل البيانات وفقا لتحليل النية بالعلاج (intention-to-treat)، والذي شمل  جميع المرضى الذين خضعوا لخزعة في نهاية العلاج.
 
بين اغسطس 2010 ومايو 2013، تم اختيار26 معالجا بصورة عشوائية لتلقي الليرجلوتيد (liraglutide) و26 لتلقي العلاج الوهمي. اظهر 9 (39٪) من 23 معالجا ممن تلقوا الليرجلوتيد (liraglutide) وخضعوا لعملية الخزعة في نهاية العلاج حل الـ NASH الواضح واضح مقارنة بـ2 (9٪) من 22 في المجموعة الوهمية (الخطر النسبي [Relative Riskء] 4.3، مدى الثقة 95٪: 17.7- 1.0، P = 0.019). اظهر اثنين (9٪) من 23 مريضا في مجموعة الليرجلوتيد (liraglutide) مقابل ثمانية (36٪) من 22 معالجا في مجموعة الدواء الوهمي تطورا للتليف (الخطر النسبي 0.2، مدى الثقة 95٪: 1.0-0.1، p = 0.04).
 
غالبية الاعراض الجانبية كانت بدرجة 1 (خفيفة) او 2 (معتدلة)، عابرة، ومتطابقة في كلا المجموعتين العلاجيتين في جميع نظم الجسم وفي جميع الاعراض التي تم تشخيصها، باستثناء مشاكل في الجهاز الهضمي، ظهرت لدى 21 (81٪) من 23 معالجا ممن تلقوا الليرجلوتيد (liraglutide) و 17معالجا (65٪) من 22 في مجموعة الدواء الوهمي.
 

الاعراض الجانبية

شملت الاعراض الجانبية في الجهاز الهضمي: الاسهال (10 [38٪] معالجين ممن تلقوا الليرجلوتيد (liraglutide) مقارنة مع خمسة [19٪] في مجموعة الدواء الوهمي) ، الامساك (7 [27٪] مقابل 0) وفقدان الشهية (8 [31٪] مقابل 2 [8٪] ).
 
يجمل  الباحثون ان استخدام الليرجلوتيد (liraglutide) كان  امنا، محتمل، ما ادى الى حل نسيجي لتسلل الدهنية والتهاب الكبد غير الكحولي. هذه النتائج تبرر القيام  بالدراسات الشاملة طويلة الامد لهذا الدواء.
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel