ضيق التنفس النفسي

تظهر دراسة أن ضيق التنفس النفسي شائع لدى المرضى الذين يشكون من ضيق التنفس دون وجود مرض في القلب-الرئتين. تم تحديد مجموعتين فرعيتين رئيسيتين لهذه الظاهرة!

نشرت من ويب طب - الثلاثاء , 7 أبريل 2015

في التعريف الرسمي للجمعية الامريكية لامراض الرئة AMERICAN THORACIC SOCIETY  ذكر ان "ضيق التنفس هو مصطلح يستخدم لوصف تجربة ذاتية من عدم الراحة اثناء التنفس التي تتكون من مشاعر تتميز نوعيا والتي تختلف في حدتها. هذا الشعور ينتج عن التفاعلات بين العوامل الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية والبيئية المتعددة، التي يمكن ان تسبب لردود فعل فسيولوجية وسلوكية ثانوية".

الدراسات التي حاولت بحث الفيسيولوجيا المرضية لضيق التنفس تظهر ان ضيق التنفس ينجم عن عدم وجود ملائمة بين النشاطات التنفسية الحركية الرئيسية وبين المعلومات العصبية الواردة القادمة من المستقبلات في القنوات التنفسية، الرئتين العضلات التنفسية ومن مبنى جدار الصدر.

للكثير من المشتكين يكون هناك سبب شائع لضيق التنفس مثل فشل القلب، تفاقم مرض الانسداد الرئوي المزمن COPD او نوبة الربو. لدى العديد من المرضى تكون هناك حاجة لاجراء تحقيق للتشخيص الدقيق من اجل تاكيد التشخيص. التشخيص التفريقي لضيق التنفس المزمن لدى البالغين هو واسع. ولكن، الاسباب غير المرتبطة بمشاكل القلب او الرئة هي اقل شيوعا. المرضى الذين يشكون من ضيق التنفس المزمن، والذي يبقى لديهم ضيق التنفس الغير مفسر بعد التحقيق التشخيصي الدقيق يتم تعريفهم على انهم يعانون من ضيق التنفس النفسي المنشا (من الضغط) او غير المبرر. ضيق التنفس المرتبط بعوامل سلوكية يتم تعريفه بضيق التنفس النفسي, ضيق التنفسي الناجم عن القلق، او ضيق التنفس الناجم عن الهلع.

لمدة ستة اشهر، تم احالة جميع المرضى الذين يعانون من ضيق التنفس الى العيادات الخارجية حيث اجريت لهم فحوصات اولية لنفي وجود امراض القلب، امراض الرئة العضوية او مشكلة لا تتعلق بالقلب / الرئة لضيق التنفس لديهم. وجد 46 مريض يعانون من ضيق التنفس المزمن، 32 امراة و 14 رجل (الذين تتراوح اعمارهم بين 18-57 سنة).

كانت الاعراض الاكثر تميزا هي ضيق في التنفس الغير مرتبط بالجهد (100٪ من المرضى)، وصعوبات في ملء الرئتين ("شيء ما يمنع ملء الرئة بشكل كامل") (93٪)، الحاجة الى الاستنشاق العميق - "تنفس الراحة" من مرة لاخرى "لملء الرئة" (93٪) والحاجة الى التثاؤب من مرة لاخرى لـ "ملء الرئة" (83٪). 32 منهم (70٪) حصلوا على علامة 11 او اكثر في جزء القلق في سلم الـ HADS (ايجابي لحالة القلق)، خمسة كانوا مع نتائج متوسطة من 8-10 نقطة، وتسعة مع نتائج منخفضة، عدد نقاط اقل من 8. متوسط ​​اكتشاف حالات ضيق التنفس (POD) كان اعلى بكثير في مجموعة المفحوصين بالمقارنة مع مجموعة المقارنة التي شملت 100 ​​من الاشخاص الاصحاء. في مجموعة المرضى ذوي الدرجات المنخفضة الملائمة ل "عدم وجود حالة قلق" متوسط ​​فان تصور ضيق التنفس (POD) كان اعلى (0.05> P( من تصوره في مجموعة المراقبة. من ناحية اخرى، تصور ضيق التنفس كان اقل بكثير لدى المرضى ذوي الدرجات العالية في سلم HADS الملائم لـ "وضع الذعر" (P <0.01) من تصور ضيق التنفس في مجموعة المراقبة.

مجموعة المرضى ذوي الاسباب النفسية لضيق التنفس ليست مجموعة متجانسة. المرضى الذين يعانون من ضيق التنفس "الذعر" ينتمون للمرضى الذين يكون لديهم ضيق التنفس هو الشكوى الرئيسية من دون وجود سبب بدني واضح الذي يعرف عنه انه يتسبب في ضيق التنفس. في هذه المجموعة ايضا يتم التمييز بين ثلاثة نماذج مختلفة: نموذج فرط التنفس (بالانجليزية: Hyperventilation، نموذج ثاني اكسيد الكربون / تحذير الاختناق الخاطئ، والنموذج المعرفي السلوكي.

النتائج تظهر مجموعتين مختلفتين من المرضى مع اعراض مماثلة: الاولى مع "حالة القلق" وتصور ضيق التنفس (POD) ) الغير واضح والثانية "دون حالة القلق" الواضحة مع تصور لضيق التنفس (POD) اعلى من التصور الطبيعي. يمكن تفسير هذه النتيجة الغير متوقعة اذا افترضنا ان المرضى الذين يعانون من حالة القلق لديهم وتيرة تنفس عالية والتي يمكن ان تؤدي الى تغييرات في الادراك الحسي بشكل مماثل للمشاهدات التي يؤثر فيها الوقت على الاحاسيس الجسدية الاخرى مثل الالم و / او رد الفعل للحرارة / البرد، ويعتبر سمة مهمة لجميع المستقبلات الحسية.

خلاصة القول، الدراسة الحاليه تظهر ان ضيق التنفس النفسي شائع لدى المرضى الذين يشكون من ضيق في التنفس دون مرض القلب الرئوي. حددنا مجموعتين من المرضى: واحده مع عامل قلق واضح وفقا لاستبيان الـ HADS ومع تصور غير واضح لضيق التنفس (POD),  والمجموعة الثانية مع حالة عدم وجود القلق وفقا للـ HADS مع تصور لضيق التنفس (POD) اعلى من الطبيعي. معظم المرضى هن من النساء الشابات وشكواهن الرئيسية هي ضيق في التنفس اثناء الراحة.

معظم المرضى يتميزون بالثالوث: ا. صعوبة الاستنشاق ("صعوبة في ادخال الهواء")، ب. الحاجة الى استنشاق الراحة من مره الى اخرى ("لملء الرئتين").

الحاجة الى التثاؤب من مره لاخرى "لملئ الرئتين". بعد فحص التاريخ الطبي والفحص الجسدي للمريض الذي يعاني من هذا الثالوث المميز، فحص المستوى 1، ربما مع اضافة فحص تخطيط صدى القلب، يجب ان يتم اجرائها. اذا كانت جميعها سلبية، ولم يتضح السبب لضيق التنفس، فمن الممكن تاكيد تشخيص ضيق التنفس النفسي دون عمليات تشخيص اخرى اكثر تكلفة. المرضى الذين تستمر لديهم الشكوى من ضيق التنفس لفترة طويلة يجب احالتهم لتلقي المساعدة العلاجية الملائمة.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel