توقع تزايد نسبة مرضى الزهايمر، ولا تزال ميزانيات البحث قليلة

توقع تزايد نسبة مرضى الزهايمر، ولا تزال ميزانيات البحث قليلة

خصص الـ NIH نصف مليار دولار فقط للبحث بموضوع إيقاف أو شفاء مرض الزهايمر، مقابل 5 مليار دولار للسرطان و3 مليار دولار للإيدز

نشرت من ويب طب - الخميس , 12 نوفمبر 2015
وفقا للتقديرات في الولايات المتحدة، ستشكل علاجات مرض الزهايمر حوالي 25٪ من ميزانية خدمة التامين الصحي العامة في عام 2040.  اشارت شبكة الاخبارCNN، والتي كرست تقريرا حول الاثار المترتبة على هذه التوقعات، الى ان تمويل الابحاث المتعلق بعلاج المرض لا يتوافق مع الحاجة المتزايدة.
 
ووفقا للتقرير، فقد اكد الباحثون الذين يعملون على مرض الزهايمر بانه تم الوعد بتمويل المعاهد الوطنية للصحة (NIH) في الولايات المتحدة بقيمة 580 مليون دولار في موازنة العام الحالي، مقابل 5 مليار دولار لباحثي السرطان و3 مليار دولار لباحثي الايدز و2 مليار دولار  لباحثي امراض القلب والاوعية الدموية  .
 
تشير التقديرات الى ان العلاجات لمرضى الزهايمر ستشكل حوالي 25٪ من ميزانية خدمة التامين الصحي في  العام 2040 على الرغم من انه لا يمكن المقارنة المباشرة بين الامراض، فمرض الزهايمر هو المسبب الرئيسي للوفاة اليوم والذي لا يمكن منعه ولا يمكن الشفاء منه. تهدف معظم العلاجات المتوفرة اليوم للحفاظ على سير عمل الناقلات العصبية في الدماغ.
 
مع ذلك، ففي العديد من المختبرات البحثية المختلفة في العالم، يجري تطوير العديد من الابتكارات المتقدمة.

على سبيل المثال، يحاول الباحثون تطوير "الزهايمر بطبق بيتري " - وهي محاولة لتكوين مساحات صغيرة من الدماغ مع الخلايا العصبية البشرية المزروعة في طبق بتري. يقف من وراء الفكرة البروفيسور رودي تانزي (Rudy Tanzi)، من كلية الطب في جامعة "هارفارد". ويوضح البروفيسور تانزي ان   العلامات الاولى لمرض الزهايمر تظهر اعصاب الدماغ التي تسمى الخلايا الدبقية (glia cells) حوالي  30-20 عاما قبل ان يبدا المرض بالتاثير على الذاكرة.

هذه الخلايا، مثل اجهزة الاستشعار، تشعر بالموت القريب لخلايا المخ نتيجة لتشكيل لوحة بلاك  تلتف حول الاعصاب، والتي يتم تشخيصها كعلامات للالتهاب. تبدا الخلايا في محاولة لمكافحة "المتسللين الغرباء "،  حيث يغمر  الدماغ بالجذورالالتهابية الحرة التي تدير حربا داخل الدماغ. ولكن في الواقع لا يوجد اي التهاب ولا  تلوث - ويدير الدماغ "حرب اشباح"  تنهكه وتسرع من ظهور المرض.  وهي لا تكون مصحوبة بالالم الجسدي.

بيتا اميلوئيد

فكرة اخرى يتم بحثها مرتبطة بطبقة البلاك (بيتا اميلوئيد). من المعروف حاليا ان هذه الطبقة تبدا بالتشكل بموعد قريب  جدا من ظهور اعراض المرض. لذلك، يعتقد الباحثون انه قد يتم العثور على وسيلة للحد من تشكيل طبقة البلاك من خلال التطعيم.
افتراض بعض باحثي الزهايمر هو انه على الرغم من ان لمعظم الناس اعراض مرض الزهايمر تبدا بالظهور في سن 65 عاما، قد يكون من الضروري  بدء العلاج في سن 45. القصد هو بدء اجراء اختبارات  مبكرة (تشيك -اب) للكشف عن طبقة بيتا اميلويد في سن 45-40 ، بعدها سوف يكون من الممكن تحديد شكل العلاج - بالادوية او عبر نهج  التدخل - الذي يجب القيام به  لوقف سلسلة  العمليات التي تميز ظهور الاعراض. يدعم هذه الفكرة، وفقا للتقرير، طبيب الاعصاب السريري الدكتور ديفيد كنوبمان من مايو كلينيك.
 
تقدر الـ AA، جمعية الزهايمرالامريكية (The Alzheimer's Association)، ان ميزانية الابحاث اللازمة هي 2 مليار دولار سنويا بدلا من 580 مليون، وذلك كي يتم ايجاد علاج خلال عقد  بحيث يؤجل بداية المرض بخمس سنوات. اذا تحقق هذا الهدف، سينخفض عدد مرضى الزهايمر في الولايات المتحدة في عام 2025 بنسبة 42٪ وسيتم توفير 220 مليون دولار من  ميزانية التامين الطبي.
العقبة الكبيرة التي يتوجب على العاملين بمرض الزهايمر تجاوزها، هي تجنيد متطوعين للتجارب السريرية للادوية والعلاجات الجديدة. التجربة الحقيقية لاثبات  وقف او علاج هذا المرض سوف تتطلب 50 الف شخص على الاقل.
 
لهذا السبب، بدا AA في محاولة لتجنيد اشخاص في المرحلة الاولى ممن لديهم تاريخ عائلي من مرض الزهايمر. يقود المبادرة الدكتور ريتشارد ايزاكسون (Isaacson)، من كلية الطب في جامعة كورنيل. حيث اعلن ان مختبره يبحث عن متطوعين لاختبار علاجي مصمم  لمنع ظهور المرض ولذلك ففي المرحلة الاولى يجب اجراء دراسة استقصائية تشمل 5000 شخصا على الاقل.
 
الدكتور ايزاكسون من بين الاطباء الامريكيين القلائل الذين يشغلون عيادة لمنع الالزهايمر، كما ذكرت شبكة CNN. وتضم العيادة تمارين للدماغ،  تحفيز الدماغ، السيطرة على مرض السكري  وحالة ما قبل السكري. "كل هذا يمكن ان يحدث فرقا بين الشخص السليم والمريض"، كما اكد في مقابلة اجريت معه مؤخرا.
ويقترح البروفيسور تانزي ايضا اضافة مجموعة من التوصيات للمرضى تشمل تدريبات  لياقة  بدنية،  النوم 8-7 ساعات يوميا، اعتماد حمية متوسطية،اضافة زيوت طعام نوعية تحتوي اوميغا- 3، زيادة التمرس الاجتماعي والتحفيز الفكري للدماغ.
 
 
 
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel