يجب فحص وجود الجينات التي ترتبط بزيادة خطر الاصابة بسرطان المبيض والثدي فقط بعد تلقي المشورة الطبية

التوصيات متضاربة بشأن دعوة الممثلة أنجلينا جولي للنساء الأميركيات "للفحص". الخوف: النتائج الغير واضحة سوف تؤدي إلى خطوات غير ضرورية

نشرت من ويب طب - الثلاثاء , 24 مارس 2015

يوصي فريق خاص من اطباء النساء باجراء فحص لوجود الجينات BRCA1 / 2، التي ترتبط بزيادة خطر الاصابة بسرطان المبيض والثدي، فقط بعد مشاورات مكثفة مع الخبراء - وليس بشكل شامل; التوصية تتناقض مع الدعوة العامة للممثلة انجلينا جولي، التي خضعت لعملية استئصال الثدي الوقائية لكلا الثديين بعد اكتشاف انها حاملة لهذه الجينات، للنساء الامريكيات "بالذهاب للفحص". في خلفية هذه التوصية يكمن القلق بان النتائج غير الحاسمة للاختبار الجيني ستؤدي الى خطوات غير ضرورية بعيدة المدى.

تم كتابة التوصيات من قبل الـ USPSTF ("فريق العمل الاميركي للخدمات الوقائية في المجال الطبي")، التي تعتبر الجهة المعتمدة لانشطة الوقاية من السرطان، ونشرت في دورية Annals of internal Medicine.

ذكرت التوصيات ان النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي من الاصابة بسرطان الثدي، المبيض، قناة فالوب، او الغشاء البريتوني (الصفاق - peritoneum)، ينبغي ان يطلبن اجراء فحص للكشف عن مخاطر الاصابة بالسرطان المرتبطة بالجين BRCA فقط بعد مناقشة مستفيضة مع الخبراء الطبيين حول ما اذا كن بحاجة لاجراء هذا الفحص. حدد معدو التوصيات، انه حتى اذا كانت النساء معرضات لخطر وجود الجينات، فيجب عليهن تلقي مشورة اضافية من قبل الخبراء للتفكير مليا قبل اجراء الفحص - ايجابياته وسلبياته.

يصاحب هذه التوصيات، كما اشار الموقع الاخباري "نيوزويك"، حقيقة ان نتائج هذا النوع من الفحوص تكون غير حاسمة في كثير من الاحيان، ولكنها قد تشجع النساء، بدافع الخوف، لاخذ ادوية شديدة الفعالية او اجراء جراحة وقائية كبيرة لاستئصال كلا الثديين، كما فعلت الممثلة جولي. حيث ان لهذه الممثلة الامريكية تاريخ عائلي مع سرطان المبيض والثدي.  

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel