فحص طول عنق الرحم وفيبرونكتين للتنبوء بالولادة المبكرة

خلص بحث، إلى أن الدمج بين الفحصين سوية هو أكثر دقة من كل فحص على حدة في تشخيص النساء بخطر للولادة المبكرة القريبة.

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

يعتبر رصد النساء المتواجدات في خطر ولادة مبكرة تلقائية، واللاتي من غير المتوقع ان يلدن قريبا، هام في منع تدخلات غير ضرورية. سعى فريق من الباحثين من هولندا الى تقييم مدى دقة الجمع بين طول عنق الرحم وفبرونيكتين جنيني (Fetal fibronectin) لرصد النساء اللواتي من المتوقع ان يلدن قريبا، من بين النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة.

لهذا الغرض قام الباحثون باجراء دراسة اترابية استباقية (prospective cohort study) في 10 مراكز طبية في جميع انحاء هولندا. شمل البحث 665 امراة (103 منهن مع حمل متعدد الاجنة) واللواتي توجهن لغرفة الطوارئ في الاسابيع 34-24 للحمل مع اشارات ولادة مبكرة. جميعهن خضعن لفحص طول العنق والوفبرونيكتين الجنيني. تم استخدام الانحدار اللوجستي (Logistic regression) للتنبؤ بالولادة خلال 7 ايام من الاختبار. اعتبر خطر %5، المماثل لخطر امراة مع عنق رحم بطول 25 ملمتر على الاقل، خطرا منخفضا.

هذا وقد انجبت 80 امراة (%12) خلال 7 ايام من موعد فحصهن. النساء ذوات طول عنق رحم 30 ملمتر على الاقل او طول عنق رحم 30-15 ملمتر وفيبرونكتين سلبي، كن باحتمال منخفض للانجاب تلقائيا خلال 7 ايام. اختبار فبرونيكتين لدى النساء مع طول العنق من 15-30 ملم، وضعت بالاضافة لذلك %15 من النساء ضمن مخاطر منخفضة و %5 ضمن مخاطر مرتفعة.

في حالة طول عنق رحم من 15-30 ملم، دمج اختبار فبرونيكتين الجنيني مع قياس طول الرقبة يحسن دقة التعرف على النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة العفوية خلال 7 ايام، وفقا لهذه الدراسة.

المصدر: Gert-Jan vB, Jolande V, Femke W, et al. Predictive Value of Cervical Length Measurement and Fibronectin Testing in Threatened Preterm Labor. Obstet Gynecol. 2014;123(6):1185-1192

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel