قانون أخلاقي جديد في أوروبا يحظر تمويل سفر الأطباء إلى المؤتمرات

قانون أخلاقي جديد في أوروبا يحظر تمويل سفر الأطباء إلى المؤتمرات

اعلنت منظمة MedTech Europe أنه لغاية عام 2018 سيتم تبني الأنظمة الامريكية الصارمة التي تمنع منح رعاية مباشرة للأطباء

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 9 ديسمبر 2015
الشركات الصيدلانية وشركات الاجهزة الطبية لن تستطيع التمويل المباشر  لنفقات السفر  للاطباء في اطار منح الرعاية الترويجية  للمؤتمرات المهنية، هذا ما جاء وفق قانون جديد للاخلاقيات من قبل المنظمة التي تضم الشركات في اوروبا، والذي اعلن عنه في الاسبوع الماضي. ورغم ان القانون سوف يدخل حيز التنفيذ فقط في-2018، فهو بالفعل يثير ردود فعل سلبية من جانب المجتمع الطبي في القارة الاوروبية.
 
وقد حذر ثلاثة اطباء اوروبيين، رفيعين في مجال القلب التداخلي، في مطلع الاسبوع ان للقانون الجديد ستكون اثار سلبية خطيرة، من شانها  "خنق التعليم الطبي". وفي حال تنفيذه ،وفقا لهم، فان القواعد الجديدة "قد تقلل من حضور الاطباء للمؤتمرات المهنية المهمة بنسبة 30٪ -50٪". 
 
في الولايات المتحدة، وفي اعقاب عاصفة اعلامية هبت بعد ان تم الكشف عن ان شركات الادوية تمول سفر الاطباء للمؤتمرات في المنتجعات الفاخرة وباهظة الثمن، حظر على الاطباء  قبول دعوات من هذا القبيل - والتي تم تعريفها بشكل مباشر على انها "رعاية مباشرة"، تنطوي على علاقة مباشرة بين الشركة والطبيب. في هذه المرحلة فان الشيء الوحيد  الذي يمكن للاطباء الحصول عليه مباشرة من الشركات هي وجبات الطعام خلال المؤتمر.
 
في اوروبا لا يزال الوضع مختلفا. فالرعاية من قبل شركات الادوية والاجهزة الطبية بهدف اشتراك الاطباء  في المؤتمرات لا يزال ممكنا وشائعا. حيث يضع ممثلو الشركات موائد في ردهات الفنادق التي يعقد فيها المؤتمر وهناك يحدث التفاعل المباشر  بين الاطباء والشركات.
 
على سبيل المثال، تغطي الشركات جميع نفقات السفر للاطباء الى المؤتمر، تمول بشكل كامل الاقامة في الفندق، وجبات الطعام، الترفيه وتتحمل رسوم التسجيل وتكاليف المشاركة والتي يمكن ان تصل الى عدة مئات من اليورو لكل شخص.
في  اكتوبر الماضي اعلنت منظمة  MedTech اوروبا، التي تجمع بين الشركات العاملة في مجال التقنيات الطبية، انها توصي بتبني النهج الامريكي الصارم، ووفق  ما يسمى بـ "الرعاية المباشرة". وقد اعلنت المنظمة في الاسبوع الماضي انها تتبنى رسميا قانون الاخلاق الامريكي.
 
ومع ذلك، لم يغير القانون الاخلاقي الجديد، كما يطلق عليه، من  اشكال اخرى وقائمة من منح الرعايات من قبل شركات الادوية والاجهزة الطبية لعقد المؤتمرات المهنية. بما في ذلك: الدعم المالي للمنظمات الطبية التي تنظم المؤتمرات وعقد الندوات المرافقة اضافة للانشطة الترويجية لمنتجاتها.
 
اطباء امراض القلب الثلاثة، الذين احتجوا  على الاجراء الحالي هم الدكتور باتريك سيرويس  (Serruys)، الدكتور ويليام وينخس  (Wijns) والدكتور ستيفن ويندكير. وذلك في مقال مشترك كتبوه لدورية Eurointervention، حيث اعربوا عن "التحفظ الشديد"  من الحظر الشامل لمنح الرعاية المباشرة وتوقعوا ان يؤدي ذلك لانخفاض بنسبة تصل الى 50٪  في حضور ومشاركة  الاطباء في المؤتمرات والتي هي هامة جدا بالنسبة لهم بغرض اكتساب المعرفة، الاثراء والتدريب ".
 
وقد قدروا انه نظرا لحظر العلاقة المباشرة بين الطباء والشركات، فسوف تقدم شركات الادوية الرعايات عبر طرف ثالث،  مثل المستشفيات الجامعية او الجمعيات العلمية، منظمي المؤتمرات وغيرها من المؤسسات. في هذه الحالة، فان تكاليف المؤتمرات سوف تفحص للعمق، وسوف تتم دراسة مسالة ما اذا كان وجود الطبيب فيها امر ضروري ام لا. هذه التدابير بحسب تقييمهم، سوف تؤدي لانخفاض في عدد الاطباء المشاركين في المؤتمرات المهنية.
 
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel