ما يجب على الاطباء معرفته عن فحوصات النوم

ما يجب على الاطباء معرفته عن فحوصات النوم

لا الطبيب المعالج، لا طبيب العائلة، لا طبيب الأنف الأذن والحنجرة أو كل طبيب مختص آخر لا يمكنه الإلمام بكل المعلومات المتعلقة بفحوصات النوم المختلفة، ولكن من الضروري التوفير له أدوات مراقبة أساسية التي تمكنه من تقييم حالة مريضه

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 1 يناير 2014

في مقال الذي نشر مؤخرا (1) طرحت قضية التكلفة نسبة للفائدة من فحوص النوم المختلفة. كما اثيرت اسئلة تتعلق بملائمة الفحص للحالة السريرية للمريض ولاحتياجات العلاج المستقبلية.

ارتفاع نسبة حدوث اضطرابات التنفس اثناء النوم لدى السكان، نسبة المضاعفات المرتفعة للاضطرابات غير المعالجة، وزيادة الحاجة للخدمات الطبية من قبل المرضى غير معالجين تشكل تحديا علاجيا كبيرا للنظم الصحية في جميع انحاء العالم وتداعيات اقتصادية كبيرة.

اختبار النوم يشكل حجر الزاوية في تشخيص وجود وشدة اضطراب التنفس اثناء النوم. في الماضي، بسبب ارتفاع اسعار اختبارات النوم، عملت الجهات الطبية على الحد من عدد هذه الفحوصات للسيطرة على التكاليف. هذا الاجراء نفذ على الرغم من ان الفوائد الاقتصادية للتشخيص والعلاج الناتجة عن تقليص استهلاك الخدمات الطبية اثبتت صحتها بما لا يدع مجالا للشك (2).

 في السنوات الاخيرة، وللحد من تكلفة فحص النوم وزيادة توافرها، تم تطوير مجال واسع من انظمة فحص النوم بنوعيات مختلفة، وتظهر في السوق يوميا تقريبا نظم جديدة ذات خصائص مختلفة.

لانظمة الفحص المختلفة قيمة تشخيصية التي تتغير وفقا لخصوصيتها (specificity) وحساسيتها (sensitivity) لاضطرابات النوم المختلفة التي يتم فحصها ضمن مركز فحص النوم. لهذا السبب تم تقسيم انظمة الفحص هذه الى اربع فئات مختلفة (3).

الفئة الاولى تتعلق بفحص النوم (Polysomnography) الكامل، والذي يجرى في مركز النوم تحت اشراف الفنيين الكامل طوال الليل;

الفئة الثانية تتعلق باختبارات النوم الكاملة او الاختبارات التي تشمل على الاقل اثنتين من قنوات التنفس وقناتي EEG وتتم دون اشراف فني (في بيت المريض) ;

الفئة الثالثة تتعلق باختبار النوم الذي يشمل اثنتين او ثلاث قنوات تنفس بدون قنوات EEG وتتم في بيت المريض; وتجدر الاشارة الى انه في الفئات I-III من الضروري تفسير النتيجة من قبل فني ذا مستوى تاهيل عالي.

الفئة الرابعة تتعلق بالانظمة التي تفحص النوم بشكل غير مباشر عن طريق فحص ردود فعل الجهاز العصبي الانباتي (Vegetative) لحالة النوم ولاضطرابات التنفس في هذه الحالة.

وتعتمد هذه الانظمة على قياس الاختلاف في معدل ضربات القلب- HEART RATE VARIABILITY او PERIPHERAL ARTERIAL TONOMETRY، جنبا الى جنب مع مقياس التاكسد. تتم معالجة هذه المؤشرات بواسطة الحاسوب ويتم تصفيتها بواسطة خوارزميات مختلفة، حيث يتم الحصول في نهاية عملية التحليل على عدد الاحداث التي يشتبه فيها بحدوث اضطرابات التنفس اثناء النوم. فحوص النوم من الفئة الرابعة لا تتطلب سرير مخصص في مركز علاج النوم، لا تتطلب اشراف فني النوم اثناء الفحص ولا تتطلب فني النوم لتحليل النتائج.

انظمة الاختبار التي تناسب الفئة الاولى هي ذات الخصوصية والحساسية الاعلى لجميع انواع اضطرابات النوم التي يمكن فحصها في مختبر النوم. في فئة الاختبار III-VI قدرة فحص الاضطرابات التي ليست من اضطرابات التنفس غير قائمة وخصوصية الفحص تنخفض بشكل كبير. في انظمة الفئة الرابعة، ايضا حساسية الاختبار تنخفض وكذلك تختفي بشكل تمام القدرة على الفصل بين اضطرابات التنفس المركزية والطرفية، مما يضر اكثر بخصوصية الفحص.

لانخفاض جودة الفحص في تسلسل الفئات تاثير كبير جدا على قدرة التشخيص والعلاج وعلى كفاءة وفعالية العلاج.

لاول وهلة، تظهر مرة اخرى المعضلة المالوفة من مجالات كثيرة في الطب بين نوعية وتوافر التشخيص من جهة وبين الثمن من جهة اخرى. في الواقع، في مجال طب النوم الحفاظ على توافر عالي من اختبارات النوم ضمن ميزانية محدودة، دون المساس بجودة الاختبارات، هو هدف يمكن تحقيقة.

تحقيق الهدف مشروط بالملاءمة الامثل لنظام الفحص للمريض والمراقبة القصوى لجودة الفحص الذي يتم تنفيذه. او بعبارة اخرى: التفكير السريري الرشيد عند اختيار نظام الفحص والرؤية النقدية من منظور سريري عند تلقي النتيجة.

معظم فحوصات النوم المنزلية التي تجرى هي من النوع الثالث والرابع. في تقديري، عدد الفحوص من النوع الرابع التي تجرى اعلى من تلك التي من النوع الثالث. في كثير من الاحيان حتى هناك حالات التي يتم فيها تنفيذ اختبار النوم في مركز علاج النوم بواسطة هذه الفئات.

مراقبة جودة الفحص والعلاج في هذه الحالة هي ضرورية. هذه المراقبة من دون التشكيك بمهنية اطباء مراكز علاج النوم، ينبغي ان تتم كما هو مقبول على صعيدين هما: مراقبة داخلية من قبل مراكز علاج النوم نفسها بالتزامن مع مراقبة من قبل الطبيب المعالج.

الطبيب المعالج، طبيب العائلة، طبيب الانف الاذن والحنجرة او كل طبيب مهني اخر لا يمكنه الالمام بكل المعلومات المتعلقة بفحوص النوم المختلفة، ولكن من الضروري التوفير له ادوات مراقبة اساسية التي تمكنه من تقييم حالة مريضه.

من المهم جدا ان تسمح مراكز علاج النوم بالقراءة النقدية للنتائج المعملية. لهذا الغرض، يجب على عيادات النوم ان توفر في تقريرها الملخص المعلومات الضرورية المتعلقة بمكان اجراء الفحص (المنزل / مركز علاج النوم)، اسم نظام الفحص الذي استخدم في هذه الحالة، تصنيفه وفقا للنوع I-IV، كذلك الاشارة الى القاعدة السريرية التي تم بواسطتها ملائمة فحص النوم للمريض بشكل خاص.

يجب ان تكون لدى الطبيب المعالج القدرة على فحص ونقد قرار الطبيب في مركز علاج النوم، وعند الضرورة طلب الحصول على اجابات تتعلق بنوع الفحص، ملائمته للمريض ونوع العلاج المقترح.

ايضا طبيب العائلة والمراكز الطبية تلعب دورا هاما في تنظيم علاج النوم. يجب عليهم توفير خيار احالة المريض لفحوص النوم المختلفة بشكل انتقائي. هذا الخيار يمكن تطويره من خلال اعطاء رمز تفاضلي لكل واحد من اختبارات النوم، وفقا لفئة نظام الاختبار التي يتم اختيارها. بالاضافة الى ذلك يجب ايضا الحرص على تحديث معلومات الاطباء الاساسية في مجال طب النوم.

المراجع References:

1.Amir Qaseem et al.Diagnosis of Obstructive Sleep Apnea in Adults: A Clinical Practice Guideline From the American College of PhysiciansDiagnosis of Obstructive Sleep Apnea in adults for the Clinical Guidelines Committee of the American College of Physicians: Ann Intern Med. 2014;161(3):210-220. doi:10.7326/M12-3187

2.Kapur V et al: The medical cost of undiagnosed sleep apnea. Sleep 22(6):749–755(1999)

3.Balk EM, Moorthy D, Obadan NO, Patel K, Ip S, Chung M, et al. Diagnosis and treatment of obstructive sleep apnea in adults. Comparative effectiveness review no. 32. AHRQ publication no. 11-EHC052-EF. (Prepared by Tufts Evidence-based Practice Center under contract 290-2007-100551.). Rockville, MD: Agency for Healthcare Research and Quality; 2011

 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel