غالبا لا توجد علاقة بين مرض السكري وفرط البوتاسيوم لدى مرضى الكلى المزمن

غالبا لا توجد علاقة بين مرض السكري وفرط البوتاسيوم لدى مرضى الكلى المزمن

وجدت الأبحاث أنه على عكس تقدم مرض الكلى والعلاج الدوائي، فإن مرض السكري من النمط 2 لا يزيد من خطر فرط البوتاسيوم لدى مرضى الكلى المزمن، باستثناء مرضى المرحلة 3

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 13 يناير 2016
فرط بوتاسيوم الدم (Hyperkalemia) من المرجح ان يكون اضطرابا قاتلا، ويؤدي الى مرض مزمن في الكلى chronic kidney disease) - CKD). العوامل التي تساهم في تدهور وظيفة الكلى تفاقم اكثر من مخاطر فرط بوتاسيوم الدم، ولكن مساهمتها ليست واضحة تماما.
 
قارنت هذه الدراسة حدوث فرط بوتاسيوم الدم لدى المرضى الذين يعانون من الـ CKD والسكري، بالمقارنة مع المرضى الذين يعانون من الـ CKD غير المصابين بالسكري.
اجريت دراسة الحالات والشواهد المتداخلة، والتي شملت 180 مريضا من سكري النمط 2 و 180 مريضا غير مصابين بالسكري. خضع جميع المشاركين في الدراسة لمراقبة تقدم CKD في العيادات الخارجية لامراض الكلى، وتم اجراء تعديل حسب العمر والجنس ومعدل الترشيح الكبيبي المقدر (EGFR). لم يدرج في التحليل مرض سكري الاحداث والمرضى الذين يعانون من مرض كلوي لا شفاء منه (CKD مرحلة 5).
 
تم تعريف حدوث فرط البوتاسيوم في الدم بمستويات البوتاسيوم الاعلى من 5 متر مكافئ لكل لتر او استخدام sodium polystyrene sulfonate الذي تتلوه مستويات اعلى من 5، 5.2 و 5.5  متر مكافئ  لكل لتر. تم حساب مستويات البوتاسيوم لمجموعتي المعالجين ككل وبشكل فردي، وفقا لمستوى CKD. واجري تحليل الانحدار اللوجستي للمتغير الواحد ومتعدد المتغيرات للتعرف على العوامل المرتبطة بفرط بوتاسيوم الدم.
ووجد ان نسبة حدوث فرط بوتاسيوم الدم كان اعلى لدى مرضى السكري مع CKD، مقارنة بالمشاركين دون مرض السكري (27.2٪ مقابل 20.0٪، P = 0.107)، وبقي ثابتا على حوالي 30٪ بعد معايرة المحددات الثانوية. ومع ذلك، لم تتحقق دلالة احصائية في الفروق في التردد بين المجموعات.
 

التحليل الاحصائي

وفقا لمرحلة المرض لا تلاحظ اختلافات كبيرة في حدوث فرط بوتاسيوم الدم لدى المرضى الذين يعانون من CKD المرحلة 2 مع وبدون مرض السكري (8.7٪ مقابل 17.4٪، P = 0.665). في اوساط المعالجين الذين يعانون من CKD مرحلة 3، لوحظت نسبة اعلى بكثير من فرط بوتاسيوم الدم لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري (28.6٪ مقابل 17.5٪، P = 0.036)، والمرضى الذين يعانون منCKD مرحلة 4، كان شيوع حالات فرط البوتاسيوم مرتفعا على نحو مماثل في كل من المجموعتين (35.5٪ مقابل 32.3٪، p = 0.788).
 
وجد التحليل متعدد المتغيرات ان العوامل المرتبطة بشكل مستقل مع فرط بوتاسيوم الدم هي CKD مرحلة 4 (نسبة الارجحية، OR : 4.535)، استخدام مثبطات ACE (ء OR: 2،228) والتدخين (وجد التحليل متعدد المتغيرات ان العوامل المرتبطة بشكل مستقل مع فرط بوتاسيوم الدم هي CKD مرحلة 4 (نسبة الارجحية، OR : 4.535)، استخدام مثبطات ACE (ء OR: 2،228) والتدخين (OR: 2.254).
وخلص الباحثون الى ان مرض السكري يرتبط مع وجود نسبة عالية من فرط بوتاسيوم الدم فقط لدى المرضى الذين يعانون من CKD المرحلة 3، وهو ما يعكس الخلل الكلوي المعتدل.
وجدت دراسة اخرى ان لـ CKD مرحلة 4، فان لاستخدام مثبطات ACE والتدخين دورا رئيسيا في حدوث فرط بوتاسيوم الدم.
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel