مستقبل الفحوصات الوراثية الشخصية

مستقبل الفحوصات الوراثية الشخصية

6٪ من الأميركيين خضعوا بالفعل لاختبارات التسلسل الوراثي، ولكن الأطباء والناس عامة يشككون في الفعالية العلمية للاختبارات المقدمة للجمهور العام

نشرت من ويب طب - الاثنين , 29 فبراير 2016

خضع حوالي 6٪ من الامريكيين للاختبارات الجينية التجارية، والتي تهدف للكشف عن مخاطر الامراض المختلفة، للاشارة الى العرق وعرض المخاطر للامراض الوراثية لاطفالهم. هذا ما يظهر من دراسة اجراها باحثون في جامعة هارفارد. وقالت الغالبية العظمى من المشاركين في الاستطلاع الذين لم يجروا الاختبارات انهم قد يكونوا مهتمين في اداء هذه الاختبارات اذا نجحوا في المستقبل باظهار خطر اصابتهم بمرض الزهايمر او السرطان.

وقال معدو الاستطلاع من كلية الصحة العامة في الجامعة ان الاطباء "لا يزالون بعيدين عن الحماس" بالنسبة لقيمة هذه الاختبارات الجينية لعامة السكان. في السنوات الاخيرة، بدات العديد من الشركات التجارية الاستفادة من التكنولوجيا في هذا المجال، لتقديم الفحوصت الشخصية الى اي شخص يرغب بذلك. واتضحت هذه الارقام بمسح منفصل، اجري  بين الاطباء.

ووفقا للباحثين، "تشير نتائج الدراسة الى وجود تفسير محتمل لما هو السبب بان عدد قليل جدا من الناس يخضعون لهذه الاختبارات".

" ليس هناك ادلة مؤكدة حول لزوم اجراء هذه الاختبارات"، قالت الدكتورة ليدا جرجس، طبيبة العائلة في جنوب نيو جيرسي، التي سئلت حول هذه المسالة. واضافت ان "هناك نقص في العلاجات المتاحة  في حال تم تشخيص المخاطر بالفعل في الاختبارات... حتى لن يكون هناك دراسات واسعة النطاق تقدم الفوائد التي تعود على المستهلكين من الاختبارات الجينية،  اشك في ان الاطباء سوف يدفعون مرضاهم  لتنفيذها ".

 "حتى انه لن يكون هنالك دراسات واسعة النطاق تستعرض الفوائد التي تعود على المستهلكين من الاختبارات الجينية، اشك في ان الاطباء سوف يدفعون مرضاهم  لتنفيذها ".

مشاهير مثل الممثلة انجلينا جولي، يروجون في السنوات الاخيرة، لهذه الاختبارات لتشخيص المتغيرات الجينية التي تزيد من خطر المرض - باستخدام عبوات فحص تجارية، للاختبار الذاتي، التي تباع من قبل الشركات الامريكية مثل شركة 23andMe وموقع Ancestry.com.  فقط %50 من الامريكيين بشكل عام. سمعوا او قراوا عن مثل هذه الاختبارات الجينية، يشير المسح.

من بين 6٪ ممن خضعوا للاختبارات الجينية، كان الدافع لدى 35٪ المخاوف والقلق بشان مشاكل صحية مستقبلية لاطفالهم. 25٪ من هذه المجموعة الصغيرة فعلت ذلك انطلاقا من الرغبة في معرفة المزيد عن تاريخ العائلة والوراثة، وقام  18٪ بذلك بسبب القلق حول المشاكل الصحية في المستقبل. ومن بين اولئك الذين تم اختبارهم في الفحوصات الجينية رد 81٪ بانها كانت "مفيدة" و 10٪ - بدون.

56٪ ممن سئلوا ردوا على المستطلعين بانهم سيكونوا مهتمين في هذه المسالة في المستقبل اذا كان الاختبار يشير الى خطر اصابتهم بالزهايمر او السرطان. 57٪ يعتقدون ان الاختبارات الجينية للتنبؤ بالامراض هي في معظمها دقيقة وموثوق بها ولكن 24٪ يعتقدون انها ليست كذلك.

 اجري الاستطلاع في يناير كانون الثاني على جولتين، عن طريق الهاتف. في البداية قدمت توجهات عشوائية لعين من 480 بالغا من الاميركيين وفي وقت لاحق لـ 1489بالغين اخرين. كان اول خطا المعاينة للمسح الاول 5.3٪ وفي الثاني 3٪. وتعكس هذه النتائج ايضا المسالة الديموغرافية في الولايات المتحدة.

 

اجري مسح الاطباء عن طريق البريد الالكتروني، وشمل 1609 اطباء متخصصين في امراض القلب والاعصاب وكذلك اطباء الاسرة وذلك بالتعاون مع الشبكة الاجتماعية Sermo، التي تتالف من 1.8 مليون طبيب وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الولايات المتحدة. اجاب 27٪ من افراد العينة بانهم نصحوا مرضاهم بالخضوع لفحص التسلسل الجينومي، ولكن 73٪ اجابوا بدون. وقدر هامش الخطا بـ 2٪.

 

 

احد التفسيرات المحتملة للاجابات الفاترة تتواجد في السؤال الذي طرح على الاطباء: "ما الذي يعطي معلومات تشخيصية وعلاج طبي اكثر  للمرضى؟"  رد 74٪ من الاطباء انه التاريخ العائلي و 26٪ - التسلسل الجيني.

" التاريخ الطبي للعائلة و"الاعلام الحمراء" السريرية، مثل العلامات المبكرة لسرطان الثدي، على سبيل المثال، هي افضل وسيلة لتقييم ما اذا كان هناك ميل للسرطان جراء سبب وراثي" يقول الدكتور تشاريس انج (Charis Eng)، رئيس مجلس ادارة المعهد الطب الجيني في كليفلاند كلينيك ".

 اعرب الاطباء عن قلقهم ازاء النفقات التي سيتم فرضها على المريض وعدم القدرة على تمويلها عبر بوليصة التامين القائمة.

 عندما سئل الاطباء لماذا لا يمكنهم ان يوصوا على فحص تسلسل الجينوم  لمرضىاهم حيث تتراوح  الاجابات بين "هذا اختبار كهذا لا يعتمد على الادلة (Evidence based)"او"  لست متاكدا ما الفائدة السريرية  المحققة منهم"، و "ما ينبغي للانسان ان يفعل مع معلومات تشير الى انه من الممكن ان يمر بنوبة قلبية في يوم من الايام؟ " سال طبيب عائلة احد المستطلعين: "ما الفائدة في انه لا يمكنك تغيير اي شيء؟"

اعرب اطباء اخرين عن قلقهم بشان الانفاق الذي سيفرض على المريض وعدم القدرة على تمويلها عبر وثائق التامين القائمة. "بشكل عام، فان المعلومات لا معنى لها ولكنها مخيفة ويمكنها فتح صندوق باندورا"،  قال احدهم.

في المقابل، اشار الاطباء الذين اجابوا في المسح انهم قد يوصون على اجراء اختبار للتسلسل الجيني، الى الاهتمام بالتاريخ الاسري فيما يتعلق بالامراض الوراثية الخطيرة، واعربوا عن املهم في ان تسلسل الجينوم يمكن ان يوفر التشخيص في الحالات التي يوجد فيها  لغزا حول بعض الامراض. واشار اخرون الى قيمة المعلومات المتعلقة بالحمض النووي للشخص بغرض تحديد المرضى الذين قد يكونوا مستفيدين من فحوصات المسح الوراثية ويمكن توجيههم لجراحات وقائية.

 

ووفقا للمسح، طلب من 15٪ فقط من الاطباء بواسطة مريض لمساعدته على فهم البيانات التي نتجت عن طريق الاختبار الجيني الذي تم بمبادرة من المريض وبواسطة عبوة تبيعها مؤسسة مثل 23andMe او DNA4Life للفحص الذاتي.

وقد اعرب العديد من الاطباء عن استعدادهم لمحاولة اعطاء تفسير وراثي، على الرغم من ان لديها تحفظات حول قدرتها على ان تكون موثوقة في هذا المجال. قال 63٪ انه اذا كان المريض قد احضر النتائج من ذلك الاختبار التجاري الذي اجراه بمبادرته فمن المرجح انهم قد يساعدوه في شرح وتفسير البيانات. 47٪ فقط من الاطباء اجابوا بانهم يؤمنون بصحة  البيانات الجينية والتي مصدرها عبوات الفحص البيتية .

 

 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel