معايير جديدة لتشخيص التوحد تقلل من نسب التشخيص بالثلث

نحو 31% من الأطفال في الولايات المتحدة، والذين تم تشخيصهم باضطراب في الطيف الذاتوي بموجب التعريفات القديمة، والذين لن يتم تشخيصهم الآن، من المحتمل أن يفقدوا حقوقهم في تلقي العلاج والدعم

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

قام باحثون من جامعة "كولومبيا" باجراء استعراض منهجي وتحليل تلوي (meta-analysis)، وذلك من اجل اختبار كيفية تاثير التعريفات الجديدة لاضطراب الطيف التوحدي، والتي نشرت في مايو 2013 في اطار DSM-5، على تشخيص المرض.

شملت التعريفات السابقة، في DS-4-TR ثلاث فئات منفردة بموجب تعريف اضطراب في الطيف الذاتوي (ASD): اضطراب توحدي (AD)، متلازمة اسبيرغير (Asperger’s disorder) واضطراب تطوري مبسط غير معرف بشكل اخر (PDD-NOS). تلغي الـ DSM-5 هذا التقسيم الفرعي للتعريفات، وتعرف، بدلا منه، ميزات محددة اكثر لتشخيص الاطفال مع ASD.

في اطار DSM-5، اضيف ايضا تعريف جديد للاضطراب الاجتماعي-التواصلي (SCD). الاطفال الذين تم تعريفهم في السابق بموجب PPD-NOS كان يفترض بهم ان يشملوا بتعريف SCD، بموجب جمعية الطب النفسي الامريكية (APA).

لاحظ الباحثون ان هناك انخفاضا بنسبة 31% [(20-44)، p=0.006] في تشخيص ASD بموجب المعايير الجديدة وفي التقسيم الى فئات؛ انخفاض بنسبة 22% [(16-29) p<0.001] في تشخيص AD؛ وانخفاض بنسبة 70% في تشخيص PPD-NOS، بـ [(55-82) p=0.01]. لم يكن هناك انخفاض كبير، من الناحية الاحصائية، في تشخيص متلازمة اسبيرغير.

وضح الباحثون ان انخفاض كهذا في نسب التشخيص الطبي يعني ان هناك اطفالا كانوا مشخصين سابقا ومستحقين لعلاجات ودعم هم في امس الحاجة له٬ معرضين الان لفقدانه وعدم استحققاهم للحصول عليه.

المصدر: Kulage K.M.، Smaldone A.M.، Cohn E.G. How Will DSM-5 Affect Autism Diagnosis? A Systematic Literature Review and Meta-analysis. J Autism Dev Disord. 2014:Feb

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel