كليات الطب في الولايات المتحدة لا تهيئ الشروط المناسبة لذوي الإحتياجات الخاصة

كليات الطب في الولايات المتحدة لا تهيئ الشروط المناسبة لذوي الإحتياجات الخاصة

هذا ما وجدته دراسة جديدة من قبل طبيب أمريكي يعاني من الصمم. ووفقا للدراسة، في حين تزعم معظم كليات الطب أنها مناسبة للطلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة

نشرت من ويب طب - الثلاثاء , 23 فبراير 2016

 العديد من كليات الطب في الولايات المتحدة غير مجهزة لتوفير الظروف اللازمة للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولا تملك المرافق والوسائل الفنية اللازمة، هذا ما جاء في دراسة اجريت في جامعة ميشيغان، بقياد الدكتور فيليب زازوف (Zazove)، نشرت مؤخرا في دورية Academic Medicine Journal.

 حلل الباحثون بيانات ومعلومات حول سياسات كليات الطب فيما يتعلق بشروط القبول، سهولة اتاحة الوصول الى المرافق والمعدات المساعدة، فضلا عن المساعدة المفترض ان تقدمها كل كلية للطلاب الذين يعانون من صعوبات في السمع، البصر او الحركة.

 

ووفقا للدراسة، بينما تزعم معظم كليات الطب في مواقعها على الانترنت انها مهيئة للطلاب ذوي الاعاقات الجسدية، ثلث منها فقط توفر الشروط المطلوبة. تم وضع الشروط بموجب القانون الامريكي الذي يتعامل مع احتياجات المعاقين.

اشار مؤلفو البحث انه قد تكون هنالك كليات طب على استعداد لتقديم الوسائل التقنية اللازمة للطلبة من ذوي الاعاقة، ولكن نظير تكلفة اضافية.

انتقد محرر البحث غياب الشروط الضرورية لذوي الاحتياجات الخاصة. وقال: "هذه مسالة حاسمة لضمان ان الطلاب عندما ينهون دراستهم، سوف يقومون بواجبهم المهني بشكل افضل" . بالاضافة الى ذلك، اشار الى انه "من المهم ايضا ان المرضى الذين يعانون من اعاقات مختلفة سوف يلتقون باشخاص مثلهم، عند مجيئهم لتلقي المساعدة والعلاج الطبي".

 

وقال "الناس غالبا ما يفضلون الذهاب الى الطبيب الذي يبدو مثلهم. يتضمن ذلك رغبة النساء في ان يتم فحصهن بواسط طبيبات، ورغبة الرجل ان يذهب الى طبيب رجل، او اختيار افراد مجموعة عرقية واحدة الذهاب الى اطباء من نفس المجموعة "، قال الدكتور زازوف.

 

بحثت الدراسة من بين امور اخرى،  امكانية الطلاب الذين يضطرون استخدام  سكوتر للتتنقل في جميع انحاء الحرم الجامعي خلال العام الدراسي، او اذا كانت الجامعة توفر مترجم للغة الاشارة، لاولئك الذين يعانون من مشاكل في السمع.

ووفقا للدراسة، 161 من اصل 173 كلية  طب في جميع انحاء الولايات المتحدة قد اعلنت ان لديها "المعايير التقنية المتاحة" (تشير بيانات الدراسة الى الفترة الواقعة ما بين 2014-2012). 146 منهم ذكروا ذلك على موقعهم على الانترنت. وفقا لنتائج البحث، في الواقع،   فقط 53 كلية طب وفرت بالفعل هذه الشروط  للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

ووفقا للدراسة، ففي العديد من كليات الطب لا تتوفر اي معلومات حول الجهة المسؤولة عن المساعدة. بينما تتيح حوالي 40٪ من كليات الطب  استخدام الادوات المساعدة مثل سكوتر، اقل من 10٪ تسمح للمترجمين للغة الاشارة  بحضور المحاضرات.

اشار مؤلفو البحث انه قد تكون هنالك كليات طب على استعداد لتقديم الوسائل التقنية اللازمة للطلبة من ذوي الاعاقة، ولكن نظير رسوم اضافية، وهو امر غير مذكور بشكل واضح في مواقعهم على الانترنت.

يعاني الدكتور زازوف نفسه من الصمم، ويراس برنامج المناهج الدراسية لطب الاسرة في جامعة ميشيغان. وقال انه عندما كان يتخصص في بداية سنوات الـ 70  ثبت لنفسه سريرا هزازا في المستشفى تبعا لساعة المنبه للراحة بين النوبات، بسبب عدم تقديم الجهاز عن طريق كلية الطب التي درس فيها.

اليوم هو يستعين بدمج من الترجمة للغة الاشارة، برنامج كمبيوتر يقوم بتحويل النص الى كلام (والعكس)، وتقنية بلوتوث، والتي توجه الصوت مباشرة الى مساعدات السمع في اذنيه.

 

 

 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel