منظمة الصحة العالمية تعلن عن نهاية تفشي وباء ايبولا في غرب أفريقيا

منظمة الصحة العالمية تعلن عن نهاية تفشي وباء ايبولا في غرب أفريقيا

بعد أكثر من عامين، أول حالة لطفل يبدو أنه تلقى العدوى من خفاش، حيث أعلنت المنظمة عن نهاية هذا الوباء الذي أودى بحياة 11،000 شخص

نشرت من ويب طب - الاثنين , 18 يناير 2016
بعد ساعات فقط من اعلان منظمة الصحة العالمية (WHO) يوم الخميس عن نهاية تفشي مرض الايبولا Ebola في غرب افريقيا، افاد مسؤولو الصحة في سيراليون عن وفاة اضافية جراء هذا المرض.
 
وقال المتحدث باسم المركز الوطني لمكافحة مرض الايبولا في سيراليون، وهي واحدة من البلدان الاكثر تضررا من تفشي المرض بدا قبل عامين، ان التجارب التي اجريت للرجل الذي توفي في شمال البلاد كانت ايجابية للفيروس. ووفقا للتقرير،  فقد جاء الوباء من المناطق الريفية المتاخمة لغينيا.
 
ذكرت منظمة الصحة العالمية انه لا تزال  هناك احتمالات  لتفشي المرض في المناطق النائية من دول المنطقة. فليبيريا، على سبيل المثال قد اعلنت مرتين، على انها نظيفة من الفيروس، ولكن بعدها تم الابلاغ عن حالات الاصابة بالفيروس. اعلنت سيراليون "خالية من الايبولا" في نوفمبر تشرين الثاني.
 
منذ ديسمبر 2011 توفي في سيراليون 3955 شخصا مصابين بالفيروس، في ليبيريا 4809 شخصا وفي غينيا 2536 شخصا كما توفي 8 اشخاص في نيجيريا. شخص واحد في الولايات المتحدة و 6 في مالي. صحيح لتاريخ 13 يناير 2016، حصد الايبولا حياة 11315 شخصا .
 
وفقا للمبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية، اعلنت الدولة خالية من الفيروس عندما لا تنتقل العدوى من شخص لشخص بعد فترتين، الاولى 21 يوما - الوقت المعروف لتخصيب الفيروس - منذ اخر حالة مصدقة.
 
الدكتور دانيال باوش (Bausch)، وهو اختصاصي مرض الايبولا في منظمة الصحة العالمية، اوضح في مقابلة مع الاذاعة الوطنية العامة في الولايات المتحدة انه على مدى عقود من الزمن اقتصر انتشار الايبولا في وسط افريقيا على المناطق النائية، على بعد الاف الاميال من دول المنطقة الماهولة بالسكان في غرب القارة. على اساس الاختبارات الجينية التي اجريت العام الماضي اتضح انه في ديسمبر 2013 كانت اول حالة لفيروس ايبولا في دولة واقعة في غرب افريقيا، عبر طفل على الارجح اصيب كما يبدو من لمس احد الخفافيش.

 

علاقة الايبولا بالامراض الاخرى

يبدو ان العلاقة بين عدوى فيروس ايبولا والتلوثات في العين له اهمية: فقد طور 25٪ من الناجين من الايبولا هذه المشكلة الطبية بعد الشفاء.
وقال الدكتور باوش: ان النظرية لا تزال مثيرة للجدل لانه "حتى اليوم لم يزرع احد في المختبر، فيروس الايبولا من خفاش". واضاف انه لا يمكن توجيه اللوم للخفافيش بنقل العدوى، وانه لا تتوفر معلومات كافية حول عدوى ممكنه تنتقل منهم للبشر.
هذا وقد كشف تفشي الايبولا الحالي، وغير المسبوق، الكثير من المعلومات عن هذا المرض: فقد طور العديد من المرضى ممن نجوا من المرض مشاكل طبية مختلفة بعد الشفاء، حيث لا يتوفر للاطباء تفسيرا حتى الان. هذا هو وخاصة الالتهابات الحادة في العين، والتي تؤدي الى العمى، ضعف التهاب المفاصل والالام الحادة، صعوبة في السمع، ضعف الانتصاب والاكتئاب.
 
"حتى الان، سيطر التوجه الذي مفاده ان وضع الاشخاص الذين نجوا من المرض قد تحسن مع الوقت - ولكن الان نشهد انه حتى بعد الشفاء، يعاني هؤلاء الاشخاص من مشاكل صحية خطيرة اخرى"، قال الدكتور باوش.
 
العلاقة بين عدوى فيروس ايبولا وتلوثات العين تبدو كبيرة: 25٪ من الناجين من الايبولا طوروا المشاكل الطبية بعد الشفاء. لا تزال ادوية التهابات العين المضادة للفيروسات اثر مرض الايبولا حاليا قيد التطوير. تتمثل المضاعفات جراء المرض باستجابة فاشلة  لنظام المناعة لدى المريض نتيجة الاصابة بالعدوى.
 
الان يعرف ايضا ان الشخص الذي نجا من تفشي المرض مرة واحدة واصيب مرة اخرى بعدوى الفيروس، لا يطور نفس الاعراض. فمركزالعدوى لديه سيكون بالعين، ذكرت الدراسة، لكنه ربما لن يصيب المحيطين به بالعدوى.
 
هذا وقد وقع حدث اخر غير عادي في اوساط الناجين من المرض لدى ممرضة اسكتلندية، التي اصيبت بالعدوى بينما كانت تعمل في مركز لعلاج المرض في سيراليون. شفيت، ولكن بعد بضعة اشهر تم اكتشاف الفيروس في السائل الشوكي لديها، وقد اصيبت بالتهاب السحايا. في حالات اخرى اكتشفت اثار الفيروس في الدم لدى الناجين من المرض - وهي حالة لا يزال فيها خشية طفيفة لنقل العدوى لاشخاص اخرين.
وفي الوقت نفسه، كانت هناك حالات لامراة حامل اصيبت بالايبولا ولم تنقل العدوى للجنين. ومع ذلك، في كثير من الحالات الاخرى يؤدي المرض الى الاجهاض، سواء اثناء او بعد المرض. في بعض الحالات  يتمثل الامر بولادة جنين ميت،  ما يزيد من خطر العدوى للطاقم الطبي الذي يعالج المراة.
 
ووفقا للتقارير، ليس هناك حتى الان ما يكفي من المعطيات حول فعالية الدواء التجريبي ZMaPP، حيث تم علاج بعض مرضى الايبولا، وخاصة من الغرب، وكذلك الدواء على اساس حقن البلازما من المرضى الناجين لمرضى اخرين. شركات الادوية Gilead Sciences و-BioCryst، التي تجرب الادوية الحديثة ضمن التجارب السريرية، افادت بان البيانات المتراكمة لا تزال قليلة.
 
 
اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel