منظمة الصحة: زيادة في عدد الأطفال دون سن 5 الذين يعانون من الوزن الزائد

منظمة الصحة: زيادة في عدد الأطفال دون سن 5 الذين يعانون من الوزن الزائد

الفريق الذي عينته المنظمة دعا هذه الظاهرة "وباء عالمي"، وحث الدول على مكافحة هذه الظاهرة من أجل "السماح للأطفال ببداية الحياة التي يستحقونها"

نشرت من ويب طب - الأحد , 31 يناير 2016

حوالي 41 مليون طفل في العالم، بعمر خمس سنوات وما دون، يعانون من مستويات مختلفة من السمنة - فرط وزيادة الوزن، معظمهم ينتمون لعائلات ذات مستوى اجتماعي - اقتصادي منخفض، وفقا لتقرير جديد، الذي صدر هذا الاسبوع من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO).

تم كتابة التقرير من قبل لجنة سميت بـ "لجنة انهاء البدانة في مرحلة الطفولة" (ECHO)، المعينة من قبل منظمة الصحة العالمية. وقد جمعت اللجنة لمدة عامين بيانات حول السمنة من اكثر من 100 دولة. اعضاء هذه اللجنة دعوا الحكومات الى اتخاذ خطوات للحد من السمنة بين الاطفال، "لاعطائهم بداية الحياة الصحية التي يستحقونها ". ويبين التقرير انه منذ عام 1990 فان مدى تفشي البدانة لدى الاطفال حتى سن 5 سنوات زاد بنسبة 32٪. في العديد من البلدان، افيد ان نسبة الزيادة تصل الى 100٪.

وقد اشار تقرير في احدى الدول في عام 2013 الى ان 23٪ من الاطفال في الصف الاول يعانون من حالة البدانة او زيادة الوزن الكبيرة. وفي الصف السابع ترتفع النسبة بالفعل الى نحو 33٪.

نائب رئيس لجنة الخبراء من منظمة الصحة العالمية، الدكتور بيتر جلوكمان (Peter Gluckman)، قال: "هذا ليس خطا الاطفال". محررة مشاركة في التقرير، الدكتورة سانيا نيشتر، ذكرت ان "السمنة الزائدة تؤثر على نوعية حياة الطفل. الاطفال البدناء معرضون لخطر ان يبقوا بدناء ايضا في مرحلة البلوغ وهذا له عواقب خطيرة على الصحة والوضع الاقتصادي لهؤلاء الاطفال، على اسرهم وعلى المجتمع ككل ".

يدعي التقرير ان العديد من الاطفال يعيشون في بيئة التي تشجع زيادة الوزن والسمنة. وهذا يحدث بالاخص في العائلات ذات الدخل المنخفض والبلدان الفقيرة والنامية، حيث يتم تسويق المنتجات الغذائية المصنعة والغير صحية والمشروبات المحلاة - عوامل رئيسية لظاهرة السمنة لدى الاطفال.

بين عامي 1990 و- 2014 نسبة الاطفال حتى سن 5 سنوات الذين كان وزنهم في نطاق الوزن الزائد وفرط الوزن ارتفعت من 4.8٪ الى 6.1٪. في البلدان النامية حيث الدخل السنوي للفرد منخفض، تضاعفت نسبة الاطفال البدناء من 7.5 مليون الى 15.5.

واشار معدو التقرير الى انه ولمدة عقدين من الزمن لم يتعاملوا مع هذه المشكلة بالشكل المناسب وكتهديد للصحة العامة.

اسباب السمنة هي ايضا بيولوجية ووراثية، جنبا الى جنب مع استهلاك المواد الغذائية غير الصحية بكميات كبيرة، ولا سيما الاطعمة الغنية بالدهون، انخفاض عدد ساعات الانشطة البدنية في المدارس, عدم وجود تنظيم في سوق المواد الغذائية. كل هذه هي "المحرك الذي يسرع السمنة", كما ذكرت اللجنة. ودعت الى التنسيق العالمي للتعامل مع هذه الظاهرة.

ويحذر التقرير من انه اذا لم يكن بالامكان "اعادة الوضع الى ما كان عليه", فسوف نخسر كل المزايا التي يتمتع بها العديد من السكان في جميع انحاء العالم بفضل التحسن في الخدمات الطبية والصحية.

 

للدخول الى المصدر الرجاء الضغط هنا

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel