ناتج ثانوي للكولسترول في الجسم يزيد من نمو وانتشار سرطان الثدي

باحثون من جامعة "ديوك" يقدرون أن تناول الستاتينات يمنع تطور السرطان، ولكن الأطباء في المملكة المتحدة يوصون بفحص هذه النتائج

نشرت من ويب طب - الثلاثاء , 24 مارس 2015

قام فريق من الباحثين في المركز الطبي لجامعة "ديوك" في الولايات المتحدة مؤخرا بنشر تقرير في مجلة Science، والذي زعم فيه ان منتجا ثانويا للكوليسترول ربما يزيد من نمو وانتشار خلايا سرطان الثدي الفتاكة. طرح الباحثون فرضية مفادها ان اخذ الادوية التي تؤدي الى خفض الكوليسترول في الثدي، مثل الستاتينات (statin)، قد يمنع تطور هذا النوع من السرطان.

ذكر الباحثون ان الكولسترول يتحلل في الجسم ومن بين المواد الناتجة عن ذلك هي مادة 27HC (هيدروكسي - كولسترول 27). هذه المادة تحاكي هرمون الاستروجين، وتؤدي الى تاثير مماثل له، في نفس الانسجة. عندما تكون مستويات الـ HC 27 مرتفعة في الدم (فرط كوليسترول الدم -Hypercholesterolemia)، فهذا الوضع يؤدي الى التكاثر والنمو السريع للخلايا السرطانية وظهور الاورام الخبيثة.

اكتشف في تجربة (على الفئران) في المختبر، ان الخلايا الخبيثة كانت اكبر بـ 30٪ من الطبيعي في مستويات الـ 27HC العالية. كذلك، كان لديها ميلا كبيرا للانتشار. في تجربة مكملة اجريت في المختبر على خلايا انسجة سرطان الثدي البشرية، التي تم تغذيتها بـ 27 HC، اتضح ان الخلايا نمت بسرعة كبيرة. 

زعم ايضا فريق البحث ان السمنة الزائدة هي عامل خطر رئيسي لظهور هذا المرض. في السابق ربطت الابحاث الطبية بين انواع اخرى من السرطان مثل سرطان الرحم والمعدة وبين السمنة. الدهون لدى الاشخاص البدناء تزيد من نشاط الهرمونات مثل هرمون الاستروجين، مما يزيد من نمو الخلايا السرطانية.

فور نشر التقرير حول البحث الذي اجري في الولايات المتحدة، رد الاطباء في المملكة المتحدة، بانه من السابق لاوانه تقديم المشورة للنساء بتناول الستاتينات للوقاية من سرطان الثدي.  

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel