نجح فريق من الجراحين من سويسرا في انتاج نسيج أنف وزرعه بنجاح

تقرير في مجلة -Lancet أفاد انه في طريقة مماثلة لهندسة الأنسجة نجح أطباء جراحة من الولايات المتحدة في زرع أنسجة المهبل لدى شابات عانين من متلازمة نادرة

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

اشارت المجلة الطبية الدورية The Lancet مؤخرا لاثنين من الابتكارات "الرائدة والواعدة" في استخدام تكنولوجيا هندسة الانسجة. فقد بنى جراحون من سويسرا نسيج انف "من جديد" لشخص مصاب بالسرطان، في حين انه في الولايات المتحدة تم انتاج وزرع بنفس التكنولوجيا، نسيج مهبلي (vaginal tissue) لدى اربع نساء امريكيات اللاتي عانين من مرض نادر يعرف باسم " متلازمة ماير - روكتنسكي - كوستر – هاوزر (Mayer - Rokitansky - Küster - Hauser Syndrome )"، والتي تؤدي لعدم تطور الجهاز التناسلي الانثوي.

افاد الجراحون من سويسرا انه لدى المرضى الذين يعانون من سرطان الجلد من نوع الميلانوما (Melanoma) فان الورم يبرز بشكل خاص في الانف وان هذه الحالة هي الاكثر خطورة للمرض بسبب كثرة التعرض لاشعة الشمس. قام الاطباء "اعادة بناء" انسجة الانف لدى خمسة مرضى. التكنولوجيا التي تم استخدامها، من مجال هندسة الانسجة \ عرفت من قبل الجراحين على انها "ثورية". الخلايا التي استخدمت لاعادة بناء الانف اخذت من الحاجز الانفي (septum)، وهو نسيج الغضروف الموجود في مركز الانف.

بعد عام من عملية الزرع، كان بمقدور جميع مرضى التنفس بحرية من خلال الانف ولم يكن بالامكان تمييز وجود مكان زرع الانسجة. الاشخاص الذين تم زرع النسيج لديهم كانوا قادرين على استخدام مستحضرات التجميل ولم تكن لديهم اي اثار جانبية. حتى الان، افاد الجراحون في سويسرا، ان خلايا الانسجة المستخدمة للزراعة في المناطق المتضررة في الانف اخذت من الاذن او الضلع بعد ازالة الورم من مكانه. لكن هذه الاجراءات كانت مصحوبة بالالم، بالعمليات الغازية وعمليات كبيرة اخرى التي ادت الى التسبب بعدد غير قليل من المضاعفات.

في الطريقة الحديثة استخرج الاطباء من سويسرا من داخل غضروف الحاجز الانفي فقط نوعا معينا من الخلايا - الغضروفية (Chondrocytes). هذا وقد تم علاج الخلايا بنوعين من عوامل النمو في المختبر لمدة اسبوعين من اجل زيادة عددها، ثم "تم زرعها" على اغشية الكولاجين، التي شكلت بمثابة هيكل ودعامات للنسيج الجديد، وخلال مدة اسبوعين اضافيين تم تكوين كمية كبيرة من الغضروف اكبر بـ 40 ضعف من تلك التي تم اخذها في الخزعة من انف المريض. عندما انتهت عملية بناء النسيج، تم تصميمه بالضبط وفقا لشكل النسيج المصاب الذي تم ازالته من انف المريض.

ادار هذه العملية البروفيسور ايفان مارتن من جامعة بازل في سويسرا. وفقا لتقديراته فان تكنولوجيا هندسة الانسجة واستخدام الغضروف لاعادة بناء الانسجة المصابة يمكن استخدامها في جراحات تجميلية اخرى في منطقة الوجه، بما في ذلك بناء انف كامل، اذن او جفن. بالاضافة الى ذلك، يتم فحص هذه التكنولوجيا الان لاعادة بناء الركبة. ومع ذلك، شدد على انه من اجل ان يتحول اجراء هذه العملية الى روتيني فينبغي ان تخضع لسلسلة طويلة من التقييمات والفحص لدى عدد كبير من المرضى، ايضا لضمان كون هذه التقنية الجراحية فعالة لدرجة تبرر التكلفة المبذولة من الناحية المادية.

في حالة زرع انسجة المهبل في الولايات المتحدة ذكر انه في الاربع عمليات التي اجريت قبل 8 سنوات، عندما كانت المصابات بعمر 13-18. افاد الباحثون ان العضو التناسلي  لديهن يعمل حاليا بشكل طبيعي ولدى جميع المعالجات، ويمكنهن ممارسة النشاط الجنسي الكامل.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel