هل يحمي الجليتزون من الرعاش؟

هل يحمي الجليتزون من الرعاش؟

وجدت دراسة استعادية في انكلترا انخفاض مخاطر الإصابة بمرض الرعاش- باركنسون لدى مرضى السكري الذين عولجوا بالجليتزون مقارنة مع مرضى السكري الذين عولجوا بأدوية أخرى

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 16 سبتمبر 2015

  اظهرت  دراسات اجريت على حيوانات نموذجية حول مرض الرعاش - باركنسون ان الادوية التي تناهض  مستقبلات  PPARγ - peroxisome proliferation-activated receptor gamma   قد تقي من فقدان الخلايا العصبية. الجليتزونات ( روزجليتزون ، بيوجليتزون) هي مناهضة لهذا المستقبل، مع انه لم يتم فحص تاثير الجليتزون على مرض الرعاش - باركنسون لدى البشر.

هدف باحثون من لندن للتحقق، من خلال دراسة استعادية، اذا كان الجليتزون قد  اثر  في حدوث مرض باركنسون.

تعقب الباحثون ما يقرب من 45 الف مريض  سكري تمت معالجتهم بالجليتزون وملائمتها من حيث التركيبة السكانية لما يقرب من 120 الف مريض  سكري عولجوا بادوية اخرى. تابع الباحثون المرضى من عام 1999 وحتى تشخيصهم كمرضى باركنسون او حتى نهاية فترة الدراسة (2013).

وجد الباحثون معدل الاصابة 6.4 لكل 10،000 سنة انسان بين اولئك الذين عولجوا بالجليتزون، مقابل 8.8 لكل 10،000 سنة  انسان لاولئك الذين عولجوا بادوية اخرى (IRR 0.72, فاصل ثقة 95%; 0.6-0.9). شملت الدراسة فقط  مرضى  السكري الذين لم يتم تشخيصهم من قبل كمصابين بشلل الرعاش في بداية الدراسة، لذا لا يمكن القول ما اذا كان الدواء قد حال  دون ظهور الرعاش او ابطا من تطوره. 

يدعي الباحثون  ان هذه هي الدراسة الاولى، على اساس سكاني والتي تظهر وجود علاقة بين الجليتزون وحدوث مرض باركنسون. تجرى حاليا  دراسة  سريرية لقياس تاثير العلاج بالبيوجليتزون (الاسم التجاري: اكتوس) على تقدم مرض باركنسون لدى المرضى في المراحل المبكرة من المرض.

المصدر:

Brauer R, Bhaskaran K, Chaturvedi N, et al. Glitazone Treatment and Incidence of Parkinson’s Disease among People with Diabetes: A Retrospective Cohort Study. PLOS Med. 21st July 2015.

 

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel