وجدت نسبة انتشار مرتفعة للخرف لدى المرضى الذين يعانون من مرض الباركنسون، وهي ترتبط بزيادة نسبة الوفيات

بحثت هذه الدراسة خطر حدوث الموت لدى المرضى الذين يعانون من مرض الباركنسون، وفحصت الفرق في نسبة البقاء على قيد الحياة على أساس العرق, الجنس, السن، العوامل البيئية والحالات السريرية.

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

كان الغرض من التجربة تحديد متوسط العمر المتوقع للمرضى الذين يعانون من مرض باركنسون (Parkinson disease - PD) في الولايات المتحدة، وتحديد العوامل الديموغرافية، الجغرافية والسريرية التي تؤثر على البقاء على قيد الحياة.

اشترك في هذه الدراسة الاستعادية العشوائية 138،000 من حاملي وثائق التامين من شركة مديكير المرضى بالباركنسون الذين تم تشخيصهم في عام 2002، وتمت متابعتهم حتى عام 2008.

تم فحص نسبة خطر الوفاة خلال 6 سنوات (معدلة لعوامل خارجية) التي تتاثر بثلاث مجموعات من العوامل: (1) العرق، الجنس والعمر عند التشخيص (2) الجغرافيا والعوامل البيئية (3) الظروف السريرية. فحص الباحثون التشخيص عند دخول مرضى الباركنسون للمستشفى قبل وفاتهم، وقارنوا بين نسبة الوفيات الناجمة عن الباركنسون وبين الوفيات بسبب امراض شائعة اخرى.

35٪ من مرضى الباركنسون عاشوا اكثر من 6 سنوات. بواسطة الجنس والعرق كان من الممكن تنبؤ نسبة البقاء على قيد الحياة بشكل كبير: النساء (HR 0.74; 95% CI ، 0.73–0.75)، اللاتينيين (HR 0.72; 95% CI، 0.65–0.80) او الاسيويين (HR 0.86; 95% CI، 0.82–0.91) كانوا معرضين لخطر اقل للوفاة من الرجال البيض.

تم تشخيص الخرف في -69.6٪ من الحالات، وكان اكثر شيوعا بين المرضى من اصول افرو-امريكية (78.2٪) ولدى النساء (71.5٪)، وكان مرتبطا بمخاطر اكبر للوفيات (HR 1.72; 95% CI، 1.69–1.75). كانت نسبة الوفيات بسبب مرض الباركنسون اكثر شيوعا من الوفيات الناجمة عن امراض كثيرة اخرى مهدده للحياة.

مرضى الباركنسون دخلوا الى المستشفى بوتيرة كبيرة قبل الوفاة بسبب مرض القلب والاوعية الدموية (18.5٪)، والتلوثات (20.9٪)، ولكن في حالات نادرة نتيجة للباركنسون نفسه (1%). 

كانت معدلات البقاء على قيد الحياة الاقليمية مماثلة، ولكن مرضى الباركنسون الذين يعيشون في المناطق الحضرية حيث توجد الانبعاثات الصناعية العالية من المعادن، كانوا معرضين لخطر وفيات بنسبة اعلى قليلا (HR 1.19; 95% CI ، 1.10–1.29).

الاستنتاجات: العوامل الديموغرافية والسريرية تؤثر على نسبة البقاء على قيد الحياة لدى مرضى الباركنسون. وجد ان نسبة انتشار الخرف لدى المرضى الذين يعانون من الباركنسون مرتبطة بالزيادة الكبيرة في نسبة الوفيات. هناك حاجة الى مزيد من الدراسات لفهم ما اذا كان التعرض للعوامل البيئية يؤثر على مسار مرض الباركنسون او نسبة  البقاء على قيد الحياة.

المصدر: Predictors of Survival in Patients With Parkinson Disease: Willis AW. et al., Arch Neurol. 2012 Jan 2. Advance Online Publication.

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel