63% من النساء اللواتي اخترن الولادة الطبيعية بعد عملية قيصرية - نجحن

هكذا استنتج بحث بريطاني، وهو الأول من نوعه، أجري للنساء اللواتي اخترن الولادة الطبيعية بعد عملية قيصرية؛ هناك اختلاف في احتمالات النجاح وفقًا للأصل العرقي

نشرت من ويب طب - الأربعاء , 4 فبراير 2015

اتضح في بحث نشر في International Journal of Obstetrics and Gynaecology مؤخرا، ان ما يقارب الثلثين (63%) من النساء اللواتي حاولن ان يلدن ولادة طبيعية بعد ان ولدن الولد الاول بعملية قيصرية - نجحن. حسب ما هو معروف، هذا هو البحث الاول الذي قام بفحص الامر.

لقد اجرى البحث اطباء وباحثون في بريطانيا، وذلك بالاستناد الى معطيات بشان 143,970 امراة قمن بولادتهن الاولى بعملية قيصرية. فقط 52% منهن اخترن الولادة المهبلية عند ولادة المولود الثاني، ويحوز هذا الاختيار على لقب Vaginal Birth After Cesarean - VBAC. بموجب المعطيات، النساء حتى سن 24، رغبن اكثر في تجربة VBAC بالمقارنة مع النساء بسن 34 فما فوق، 60% مقابل 45% بالملائمة.

من بين اللواتي اخترن الولادة المهبلية بعد الولادة بعملية قيصرية، وجد البحث ان 63% نجحن في اكمال الولادة الطبيعية. مع ذلك، اتضح ان النساء السمراوات سجلوا نسبة نجاح اقل بالمقارنة مع النساء البيضاوات (50% مقابل 66%). ايضا لدى النساء بسن 34 فما فوق، كانت نسبة النجاح اقل بالمقارنة مع النساء بسن اقل من 25 (59% مقابل 69%).

اشار الباحثون ان السبب الذي لاجله اجريت عملية قيصرية في الولادة الاولى كان تاثير قوي على احتمالات نجاح الولادة الطبيعية في الحمل الثاني. لدى النساء اللواتي فشلن سابقا في التحفيز (الطلق)، هناك احتمال مضاعف تقريبا للفشل في VBAC.

 افادت الباحثة الرئيسية، د. هانا نايت، ان معظم النساء اللواتي اجرين عملية قيصرية بدون مضاعفات، كن مرشحات جيدات لتجربة VBAC، "الا ان المعطيات الموجودة بحوزتنا من البحث اظهرت ان نصف هؤلاء النساء فقط اخترن هذه الامكانية". حسب اقوالها، "لدى النساء ذوات الاصل العرقي غير الابيض كانت هناك رغبة مضاعفة في اجراء VBAC بالمقارنة مع النساء البيضاوات، الا ان نسبة نجاحهن كانت اقل".

اهلا بك في TebDoctor

هذا القسم (TebDoctor) مهني والمحتوى المعروض به مخصص للاطباء فقط
الرجاء اختيار المناسب لك من التالي

×
facebook pixel